الناطق باسم الحكومة: دعوى باريس لا تستحق الرد !

شنقيط ميديا: في أول رد رسمي للحكومة الموريتانية ضد الدعوى التي تقدم بها محامون فرنسيون ضد عدد من المسؤولين الموريتانيين تتهمهم فيه بممارسة التعذيب والإشراف عليه. قال وزير الثقافة الموريتانى والناطق باسم الحكومة محمد الأمين ولد الشيخ فى مؤتمر صحفى بنواكشوط مساء الخميس 17-11-2016 إنها تهريج إعلامي لايستحق الرد.
وتطالب الدعوى بمحاكمة من وصفتهم بالجلادين في موريتانيا، واتخاذ التدابير اللازمة ضد الأشخاص المتورطين فى ملف حركة «إيرا» ، مستندين إلى تقارير قدمها بعض مفوضي الأمم المتحدة المكلفين بالملف الحقوقي الموريتاني خلال الفترة الأخيرة.
وقدمت الدعوى ضد كل من المدير العام للأمن اللواء محمد ولد مكت، والمفوض الحسن ولد صمب، والمفوض محمد بابه ولد أحمد يوره، والضابط الدح ولد مولاي اعل، والقاضي محمد عبد الرحمن ولد عبدي والقاضي محمد محمود ولد الطيب، والقاضي الشيخ ولد باب أحمد، ووالي نواكشوط الغربية ماحي ولد حامد، والناطق الرسمي باسم الحكومة الوزير محمد الأمين ولد الشيخ.