قرابة المليار دولار لدراسة جدوى الغاز المكتشف بسواحل موريتانيا والسنغال

تسعى شركة “بي بي” لاستثمار ما يقرب من مليار دولار في حقل للغاز الطبيعي قبالة سواحل شمال غرب أفريقيا، في إشارة على تواصل المجهودات الحثيثة للشركة لاقتناص الفرص التي من شأنها زيادة إمداداتها، “بحسب وول ستريت جورنال”.

ووفقاً للاتفاق مع شركة “كوزموس إنرجي” ستدفع “بي بي” أكثر من 900 مليون دولار خلال السنوات القادمة للمساهمة في اختبار جدوى الحقل الواقع قبالة سواحل موريتانيا والسنغال.

وحسب بعض التقديرات فإن الحقل يحتوي على ما يصل إلى 50 تريليون قدم مكعبة من الغاز الطبيعي، وهو ما يكفي لتلبية الطلب في المملكة المتحدة طيلة 20 عاماً، وفقاً لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

وينص الاتفاق على أن تصبح “بي بي” هي مشغل المشروع كما أنه يضيف لها فرصة جديدة للنمو المحتمل، بعدما عانت على مدار عامين من انخفاض أسعار النفط والغاز وقلصت أعمالها من أجل خفض النفقات.

وسيخصص التمويل المقدم من الشركة البريطانية في دعم أعمال الحفر والتطوير ودراسات الجدوى، على أن تتخذ الشركتان قراراً استثمارياً نهائياً بشأن المشروع بحلول عام 2018.

المصدر