برشلونة لم تربح وحدها بالأمس.. ماذا تعرف عن مافيا المراهنات في كرة القدم؟

كل شيء كان جميلًا، المدرجات تتزين بالأعلام الزرقاء والحمراء، وعلم كبير يتوسط المدرجات كُتب عليه «Tous avec l’equipe » أو ما يعني بالإسبانية «كلنا مع الفريق»، الهتافات والأغاني هي الشئ الوحيد المسموع، ثم يقطعها صافرة الحكم لتعلن بدء مباراة فريق باريس سان جيرمان السهلة بالنسبة للفريق الفرنسي؛ ليعبر إلى الدور ربع النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا، لا سيما وأنه احتفل في باريس منذ أسابيع بفوزه برباعية، والتي وضعت أقدام لاعبي الفريق على بعد خطوات قليلة جدًا من الوصول لبوابة دور الثمانية الكبار في أوروبا.

ولكن روح الإقليم الثائر الكتالوني كانت أقوى من كل القواعد الكروية؛ فمنذ البداية بدا تركيز اللاعبين على تخطي باريس سان جيرمان بعدد كبير من الأهداف، بدأها سواريز بعد دقيقتين فقط، وقبل نهاية الشوط الأول من المباراة فوجئ مدافعو الفريق الفرنسي بالقناص «إنيستا» يتوغل بينهم ليحصل على الكرة من قلب الدفاع، ويسددها بالكعب لتصطدم في الدفاع وتعانق الشباك.

يبدأ الشوط الثاني بحماس، أربع دقائق فقط احتاجها ليونيل ميسي لكي يسجل الهدف الثالث من ركلة جزاء، إيقاع اللعب ينخفض، وتأتي ضربة قوية من الفريق الفرنسي لتسجل الهدف الأول له في الدقيقة 65 وهو الهدف الذي كاد أن ينهي على أحلام برشلونة.

تعود برشلونة تهاجم على استحياء حتى تنفك العقدة من كرة ثابتة في الدقيقة 87 يسجل من خلالها نيمار الهدف الرابع، ثم يحصل سواريز على ركلة جزاء مشكوك في صحتها في الدقيقة 90، يسجلها نيمار ويطلق شرارة الثورة في مدرجات برشلونة، الملعب كله في انتظار هدف، حتى قرر سيرجي روبرتو أن يزلزل ملعب الكامب نو، ويسجل هدفًا آخر ؛ ليعلن عن صعود برشلونة إلى دور الثمانية، وعن إنتهاء أفضل مباراة يعود فيها فريق بهذه النتيجة في التاريخ.

برشلونة لم تربح وحدها.. المراهنين أيضاً

لعبة الرهانات التي توضع على مباريات كرة القدم لم تعد أمر ودي بين مجموعة من الأصدقاء، بل أصبح هناك شركات كثيرة تعمل في العلن تنظم هذه العملية بمنتهى الاحترافية، وأخرى تديرها بشكل غير قانوني.

ومن أكبر هذه الشركات هي شركة Sky Bet التي وضعت رهن فوز برشلونة على باريس سان جيرمان في نسبة 200:1، بمعنى أن كل دولار تراهن به على فريق برشلونة في حالة فوزها، سوف تحصل على 200 دولار في المقابل؛ فمثلًا إن كان هناك شخص راهن على برشلونة بحوالي 1000 دولار، فإن المكسب سيكون 200 ألف دولار بعد فوز برشلونة (وهذا بالطبع ليس المبلغ النهائي الذي سيحصل عليه المراهن، ولكن سيتم خصم نسبة الوسيط منه، بالإضافة إلى الضرائب التي تستقطع رقمًا كبيرًا من عملية المراهنات، وعلى الرغم من أن الشركات لا تعلن بسهولة عن الأرقام الحقيقية للمراهنة؛ فنحن نستطيع أن نرجح بسهولة كيف كان فوز برشلونة الغريب والمدهش بالأمس مربحًا للكثير من الأشخاص الذين راهنوا على فوزها في رهان شركة «سكاي بيت».

ولم تكن هذه المرة الأولى التي يمنح فيها برشلونة من يراهن عليه هذه المكاسب الوهمية، ففي عام 2013 عندما كان يتوجب على برشلونة هزيمة «إي سي ميلان» بثلاثة أهداف نظيفة حتى يعوض هزيمته بثنائية في مباراة الذهاب، راهن شخص بخمسة جنيهات إسترليني على فوز برشلونة بأربعة أهداف نظيفة، وكانت نسبة توقعه في نسبة رهان 1:9900، وعندما أحرز جوردي ألبا الهدف الرابع لبرشلونة في هذه المباراة منحه ذلك 50 ألف جنيه إسترليني.

كيف يراهن الجمهور على المباريات؟

هناك خيارات كثيرة يمكنك المراهنة عليها، فيمكنك المراهنة على من سيفوز في هذه المباراة، ومن سيحرز الهدف الأول ومن سيأتي بالهدف الأخير، وعدد الأهداف التي سيحرزها كل فريق في المباراة، وعدد ركلات الجزاء المحتسبة، وعدد ركلات الجزاء التي سوف يسجلها فريقك في حالة وصول المباراة لركلات الجزاء، حتى بعض المراهنات تكون على عدد الركلات الركنية.

ويوجد في أوروبا ما يقرب من 200 وكالة مراهنة مرخصة، يمكنك المراهنة من خلالها بشكل قانوني ومؤمن؛ لأنها تخضع للرقابة القانونية، وكل مبلغ تكسبه في الرهان يتم خصم جزء منه لحساب ضرائب الدولة التي توجد فيها هذه الوكالة.

ما قيمة صناعة المراهنات في عالم كرة القدم؟ وما هي المافيا؟

برشلونة

في تقرير نشرته صحيفة الـ BBC عام 2013؛ حاورت دارين سمال رئيسة قسم الشفافية لمراقبة المراهنات في شركة سبورت رادار، وصرحت دارين أن مجمل إيرادات المراهنات على كرة القدم في عام 2013 فقط وصلت إلى ما بين 700 مليار دولار أمريكي وحتى تريليون دولار، وهذه الأرباح قد تم تجميعها من خلال وكالات المراهنات القانونية وغير القانونية.

وعملت شركة سبورت رادار في هذه السنة بالتعاون مع الإتحاد الدولي لكرة القدم على مراقبة عملية المراهنات لكشف التلاعب غير القانوني فيها، و ركزت أبحاث الشركة على حوالي 330 سوق من أسواق، ثم أصدرت نتائجها الرسمية بعد مراقبتها لحوالي 55 ألف مباراة.

وبعد نشر هذه النتائج نفذ الأنتربول ما يقرب من 2200 مداهمة على الكثير من الوكالات غير القانونية، استطاع فيها أن يحصد 27 مليون دولار جمعتها تلك الشركات بشكل غير قانوني.

ولم يكن عام 2013 هو العام الأول الذي تثار فيه مشكلة المراهنات غير قانونية، ففي عام 2008 أصدر بوليس الاتحاد الدولي بيانات يقول فيها أنه رصد ما يقرب من 680 حالة مراهنات غير قانونية منها 380 في القارة العجوز فقط، وتدير تلك المراهنات مجموعات من المافيا، أشهرها مافيا من الصين وروسيا، وقد سهل الإنترنت انسيابية عمل هذه المجموعات الخارجة عن القانون، و ذكر البيان أن هذه المجموعات تحصد ما يقرب من 9.6 مليار جنيه إسترليني سنويًا.

ليستر سيتي يمتلك أقوى سجل للمراهنات في التاريخ

برشلونة

عندما بدأ فريق «ليستر سيتي» الإنجليزي الموسم قبل الماضي، كان هذا هو العام الثاني له بعد الصعود للدوري الإنجليزي عام 2015، ولم يكن الكثير يتوقع لليستر سيتي أن يكون في مركز متقدم، لذلك في بداية الموسم كان من الصعب أن تراهن عليه، ومن ثم كانت نسبة المراهنات التي وضعت له 1:5000، وهذه نسبة خيالية بالطبع؛ لأن الغالبية العظمى من المتابعين رأوا أنه من المستحيل حصول ليستر سيتي على الدوري الإنجليزي.

ولكن المعجزة حدثت وواصل الفريق انتصاراته على مدار الدوري؛ حتى استطاع أن يحصل عليه، قبل حتى أن ينتهي الموسم بشكل رسمي في أبريل (نيسان )لعام 2016، وبالطبع لم يحتفل وحده بهذا الانتصار، بل حسب صحيفة «الإندبندنت» البريطانية، فإن هناك مشجعًا راهن على ليستر سيتي ب1500 جنيه إسترليني، وحصل في النهاية على ربع مليون إسترليني عندما فاز الفريق بالدوري، وكذلك كل من راهن على ليستر سيتي حصل على رقم خرافي في النهاية.

المصدر