الصوفية في السنغال..نفوذ واسع و إمبراطورية سياسية واقتصادية

بتفانٍ يشبه خشوع العابد المتبتل، يعمل أتباع الطريقة الصوفية المريدية من دون مقابل في مزارع الفستق بمدينة طوبى شرقي العاصمة السنغالية، إذ يعد العمل بإخلاص أهـم آصرة تربط المريديــن بشيوخهم الذين تلقوا عنهم اعتقادا بأن “الخلاص الحقيقي يكمن في الإنتاج والكد والعمل”، كما يقول الدكتور محمدو مباكي ديوف الباحث السنغالي في التصوف والذي يعتقد أن معارضي الصوفية وحدهم من ينظرون إلى عمل المريدين بـ”سطحية” إذ يصفون مثل هذه الأنشطة بـ”الاستغلال”.

وتعد مزارع خلكوم للفستق من أكبر مراكز التربية والتعليم في السنغال، إذ تضم خمسة عشر مركزا لتربية وتعليم الأطفال بشكل مجاني، “ومتطلبات هذه المراكز الخمسة عشر وما فيها من آلاف الأطفال والشباب تفوق أحيانا المحصول الزراعي لخلكوم”، بحسب الدكتور ديوف.
المشايخ فاعلون في الاقتصاد السنغالي

 

تأسست الطريقة المريدية الصوفية عام 1893 علـى يد الشيخ أحمدو بمب داخل أوساط ريفية وفلاحية في مدينة طوبى على أساس وصيـة الشيخ لأتباعه بالاتجاه إلى الزراعة والفلاحة أساسا ثم التجارة، معتبرا الاتجاه إلى الاكتفاء ذاتيا جهادا مقدسا يستحق التضحية بحسب الباحث المتخصص في التاريخ السياسي لأفريقيا عبيد ولد إميجن، والذي لفت إلى أن مدينة طوبى التابعة لمحافظة ديوربل تعدد ثاني أكبر مدينة في السنغال من ناحية تعداد السكان والقوى الاقتصادية، بعد العاصمة دكار، إذ يقدر عدد سكانها بـ 600 ألف نسمة، وفق نتائج إحصاء رسمي ظهرت في عام 2013.

ويعد مشايخ الطريقة المريدية الصوفية من أبرز الفاعلين الاقتصاديين في السنغال نتيجة للعلاقات الإنتاجية لأتباع الطرق الصوفية وهي علاقات يعتبر التكافل دعامتها الأساسية، إذ استطاع “المؤمنون” كما يصفهم الباحث المتخصص في التاريخ السياسي لأفريقيا عبيد ولد إميجن، جمـع مبلغ 42 مليار و203 ملايين فرنك غرب أفريقي (70 مليون دولار) في الذكرى الـ117 لمهرجان ماغال طوبى لإحياء ذكرى عودة الشيخ أحمدو بمب من منفاه الذي أرسله إليه الفرنسيون مطلع القرن الماضي، وامتدت نشاطات الطرق الصوفية إلى قطاعات اقتصادية حيوية ومتنوعة كالزراعة والفلاحة والتجارة وقطاع النقل بعدما كان نشاطهم الاقتصادي يقتصر على زراعة بساتين الفول السوداني خلال الفترة الاستعمارية، حسبما يقول الباحث إميجن.

ويقر رئيس النادي الأدبي للمستعربين الباحث السنغالي فاضل ماكمبا كي، أن الاقتصاد الوطني السنغالي بيد أتباع مؤسسة الطرق الصوفية الأربع في السنغال (المريدية، التيجانية، القادرية، واللايينية) قائلا لـ”العربي الجديد”: “زعيم الطريقة الصوفية المريدية الشيخ بمب كان يحث أتباعه على العلم والعمل وتناول ذلك كثيرا في قصائده الصوفية”، وهو ما مكن المريدين من لعب دورا هاما في اقتصاد السنغال، حتى أن جل كبار رجال الأعمال في السنغال من أبناء الطريقة المريدية، مثل أنجوغا كيبي، جيل أمباي، سرين أمبوب، شيخ عمار، شيخ سي بحسب الدكتور ديوف.
الدين في خدمة الساسة

يبحث السياسيون السنغاليون عن دعم مشايخ وأتباع الصوفية لهم كونهم يشكلون 99% من مسلمي السنغال الذين تصل نسبتهم إلى 96% من إجمالي عدد السكان البالغ 13.7 مليون نسمة وفقا لإحصاء عام 2013 بحسب الدكتور ديوف، الذي يؤكد على الأثر السياسي للطرق الصوفية منذ استقلال السنغال في عام 1960.

ويقول الباحث كي أن بعض أحفاد مؤسسي الطرق الصوفية المنتسبين إلى طائفته يعمدون في المواسم الانتخابية إلى التصويت لحزب ما، وليس في ذلك شيء يعاب، ولكن الخلل يكمن في بعد هؤلاء المشايخ عن الوعي السياسي وغياب الرؤية الواضحة لديهم بخصوص متطلبات الدين الإسلامي الذي يمثلونه.

وتجمع الطريقة الصوفية في السنغال بين الولاء الروحي والانتماء السياسي، وهي ثنائية تجعلها قطبا وازنا وسندا لا غنـى عنه للأتباع وللدولة على حد سواء، وفي هذا السياق تمثل الطريقة التيجانية ما نسبته 51% من السكان فيما يبلغ عدد أتباع الطريقة المريدية، 3.5 ملايين سنغالي وسنغالية ما يجعلهما قبلة لا يمكن للسياسيين تجاوزها إذا أرادوا الظفر بأصوات الأتباع وفقا للباحث إميجن، وبالرغم من علمانية الدولـة وفقا للدستور، فإن دوائر القرار السياسي تعمل على عـدم إغضاب المؤسسة الدينية في السنغال ممثلة في الطرق الصوفية وزعمائها الروحيين لضمان أصوات الناخبين، والذين يحصلون في مقابل ذلك على الكثير من الامتيازات مثل الحماية الاجتماعية والصحية، والتكفل بحل كافة مشاكلهم، وتأمين الدعم لهم في مجال التوظيف الحكومي والمناصب الانتخابية بفضل ما يتمتع به قادة تلك الطرق من نفوذ وتأثير روحي عريق كما يقول الباحث الموريتاني المتخصص في الشؤون الإفريقية السالك ولد عبد الله.
إبراهيم مصطفى
المصدر