مصدر مقرب من ولد بوعماتو يسرب مبالغ أعطاها لبعض أركان النظام

كشفت مصادر مقربة من رجل الأعمال الموريتاني المقيم في مراكش محمد ولد بو عماتو عن مبالغ مالية صرفها رجل الأعمال خلال السنوات الأخيرة في موريتانيا، مشيرا إلى تجاهل الحديث عنها خلال التداول الأخيرة حول هبات ومنح بو عماتو في موريتانيا.

وأكد المصدر المقرب من رجل الأعمال في حديث مع الأخبار صباح اليوم أن من بين من استفادوا من أموال رجل الأعمال الرئيس محمد ولد عبد العزيز، والوزير الأول يحي ولد حدمين، ووزير العدل إبراهيم ولد داداه، ووزير الاقتصاد والتنمية السابق سيدي أحمد ولد الرايس.

وقالت المصادر إن الوزير الأول الحالي يحي حدمين استلم أيام كان وزيرا للتجهيز والنقل دعما بلغ 30 مليون أوقية، تحضيرا لحملة التجديد الجزئي للشيوخ في مسقط رأسه في جكني، وذلك خلال الانتخابات التي تم تأجيلها.

وأكدت هذه المصادر أن ولد حدمين استلم المبلغ من مدير أعمال ولد بو عماتو محمد ولد الدباغ – الصادرة في حقه مذكرة اعتقال من الحكومة الموريتانية إضافة لرب عمله – وذلك في منطقة قريبة من مباني السفارة الأمريكية، وكان يرتدي زيا رياضيا لحظة استلام المبلغ. حسب المصادر.

كما تحدثت المصادر المقربة من رجال الأعمال عن تقديمه منزلين 2009، أحدهما للرئيس ولد عبد العزيز ويقع قرب فندق أتلانتيك، والثاني لمدير حملته – حينها – سيدي أحمد ولد الرايس في تفزغ زينة، وهو المنزل الذي يقيم فيه حاليا.

وتحدث المصدر عن تحمل رجل الأعمال ولد بو عماتو لتكاليف دراسة أبناء محاميه السابق ووزير العدل الحالي إبراهيم ولد داداه، مردفا أن أغلب ممتلكاته مصدرها ولد بو عماتو.

وأضاف المصدر أن هناك العديد من الموظفين الآخرين استفادوا مبالغ وهبات من ولد بو عماتو من بينهم مستشار الوزير الأول المكلف بالإنتاج الصناعي سيد امين ولد أحمد شل، والذي استفاد من منزل وسيارة، وذلك عقب إقالته من منصبه السابق.

وأكد المصدر أن المنزل الذي يقع فيه مقر “التحالف الفرنسي” الواقع خلف موري سانتر حازه بناء على هبة من رجل الأعمال ولد بو عماتو.

المصدر