الشيخ الددو: القنوت مطلوب لأن العلماء في سجون السعودية

قال العلامة الشيخ محمد الحسن ولد الددو إن الشيخ سلمان العودة ورفاقه المعتقلين من أحرص الناس على أمن المملكة العربية السعودية واسنقرار الحكم فيها ، مطالبا الحكومة السعودية بالتراجع عن الاجراءات التي أتخذتها بشأن الدعاة و المفكرين خلال الفترة الأخيرة. وأكد الشيخ محمد الحسن ولد الددو فى حوار مع قناة الجزيرة مساء اليوم السبت أن النصيحة مطلوبة للحاكم وبأي وسيلة يمكن أن تصل إليه ، ويجب على ولي الأمر أن يستمع للنصائح وأن يتواصل مع العلماء فى القضايا الجوهرية و عليه أن يتجنب الركون للشائعات والإستماع للوشاة. وقال الشيخ محمد الحسن الددو إن القنوت فى الصلاة جائز ، الآن ، ومطلوب ، لوجود علماء خلف القضبان، وهو مايكشف حساسية الموقف وخطورة ظلم العلماء الربانيين. ووصف الشيخ محمد الحسن الددو العلماء المعتقلين بالمملكة العربية السعودية بالعلماء المسالمين الوسطيين ، محذرا من استغلال المتطرفين المتشددين للفراغ الحاصل بعد اعتقال الشيخ سلمان العودة ورفاقه. وأعتبر الشيخ الددو أن الصدع بالحق مطلوب من العالم مهما أدلهمت الخطوب، مذكرا العلماء بقول الشاعر : إن الزعامة والطريق مخوفة غير الزعامة والطريق أمان ! وأكد وقوف العلماء إلى جانب السعودية فى هذه الظرفية حتى ولو لم تقف معهم بحكم مركزيتها لدى الأمة ، ودفاعهم عنها وعن مواقفها ورفض أي مؤامرة يمكن أن تتعرض لها من أي جهة.

المصدر