مترجم: «آيفون 8» يتسبب في اختفاء الطوابير أمام متاجر آبل.. كيف حدث ذلك؟

طرحت شركة آبل الأمريكية جهازها الجديد آيفون 8 في الأسواق العالمية منذ أيام قليلة، لم يلق فيها الجهاز الرواج الجنوني المعتاد لأجهزة آبل، وانخفضت أسهم الشركة بشكل حاد على عكس المتوقع. تسرد الصحيفة الأسترالية «سيدني مورننج هيرالد» في تقريرها الأسباب التي جعلت آبل تشهد هذا التراجع، ومنها أن جمهور الآيفون في الأسواق التي شهدت تراجع المبيعات ربما ينتظر إطلاق آيفون X في نوفمبر.

80 شخصًا فقط هم من انتظروا إطلاق الجهاز الجديد أمام متجر آبل في سان فرانسيسكو وعلى بعد 80 كيلومترًا من مقر الشركة في كوبرتينو. تباين شديد بين هذا المشهد وما حدث في السنوات السابقة، بحسب التقرير، عندما امتدت الطوابير في الشوارع للحصول على المنتجات الجديدة للشركة.

أما في أستراليا، فتقول الجريدة إن المئات كانوا يتجمعون عادة حول متجر آبل في مدينة سيدني ويتسببون في إغلاق الشارع، لكن لم يكن هناك سوى أقل من 30 شخصًا أمام المتجر عند تشغيله يوم الجمعة. عانى متجر آبل في لندن أيضًا من نفس المشكلة وكان العدد قليلًا بحسب التقرير.

انخفضت أسهم الشركة بنسبة 1.3% في مداولات يوم الجمعة، ليصبح السهم بـ151.39 دولارًا أمريكيًا. ويضيف التقرير أن السهم انخفض بمقدار 6.3% بعد أن كان بـ161.50 في 11 سبتمبر (أيلول)، قبل طرح المنتجات الجديدة بيوم.

تقييمات سيئة للهاتف الجديد

قلت أعداد الزبائن المتجمعين أمام متاجر آبل في السنوات السابقة، كما يذكر التقرير، بسبب اتجاه العديدين للشراء عبر الإنترنت، لكن هذه المرة مختلفة، فأحد أسباب هذا الانخفاض كانت التقييمات الضعيفة.

أول من كان في طابور آبل أمام متجر سيدني كان مازن كوروش، الذي انتظر 11 يومًا خارج المتجر ليشتري الهاتف ويقيمه على موقع يوتيوب. ويقول مازن للجريدة إن الجهاز به بعض التحسينات الطفيفة. ويضيف مازن: «مشابه جدًا لآيفون 7، لكن فقط يمكنه أن يصور بدقة 4K و60 إطارًا في الثانية. وأضيفت له خلفية زجاجية بدلًا من المعدنية التي كانت تتحمل أكثر. لا يوجد الكثير من المزايا الجديدة في هذا الجهاز».

عميلة أخرى من عملاء آبل الأوفياء في الصين تقول إن تحسن الكاميرا كان أحد الأسباب التي جعلتها تشتري الهاتف. تقول «تانا» – صاحبة الـ29 عامًا وأحد مستخدمي آيفون في شنجهاي – إنها انتظرت حتى متنصف الليل لتشاهد مؤتمر إطلاق الآيفون مع صديقها لتعرف المزايا الجديدة في هذا الهاتف، وأضافت: «خاصية التصوير فيه جيدة جدًا. سأغير هاتفي وأشتريه دون أي تردد».

كما قل حديث جمهور موقع التواصل الاجتماعي الصيني الشهير «ويبو» عن هاتفي آيفون 8 وآيفون X مقارنة بالأجهزة السابقة، وهو مؤشر على اهتمام المستخدمين كما يقول التقرير.

انقسم عملاء آبل إلى صفين متقاربين في العدد في سان فرانسيسكو، المهتمون بآيفون 8 ومن يريدون شراء النسخة الثالثة من ساعة آبل. الساعة التي أضيف لها خاصية الاتصال الهاتفي للمرة الأولى بحسب التقرير، لتصبح قادرة على إتمام المكالمات دون الحاجة لوجود آيفون قريب.

يقول تشيس أونيل صاحب الـ27 عامًا إنه أتى لشراء الساعة الجديدة ولم يحبطه التقييمات التي ذكرت مشاكل الاتصال، لكنه يقول للجريدة إنه لن يشتري آيفون 8 وسينتظر طرح آيفون 10 في الأسواق لأنه يحب أن يحوز أحدث وأفضل ما في عالم التقنية.

يضيف التقرير أن آيفون 8، الذي يأتي بعد 10 سنوات من إصدار النسخة الأولى من الهاتف الثوري، نال تقييمات محايدة هبطت بأسهم الشركة 152.75 دولارًا وهو مستوى يقارب أدنى المستويات في الشهرين الأخيرين، كما أبدى المستثمرون قلقهم من انخفاض عدد طلبات الشراء المبكرة عن الإصدارات السابقة.

من يشتري آيفون 8؟

يقول أليكس زاهاروف ريوت محرر التقنية بموقع «iTWire» إن آيفون 8 موجه لمن يريد نسخة جديدة من الهاتف ولا يريد دفع مبلغ كبير مثل 999 دولارًا (أو 1579 في أستراليا). تضيف الجريدة أن أليكس لم يصطف لشراء الآيفون أيضًا.

يذكر التقرير حالة دامين روبرتس، وهو أحد عملاء آبل المصطفين في الطابور أمام متجرها في سان فرانسيسكو. يملك روبتس آيفون 6s متهالكًا ويريد تغييره لآيفون 8 بلس لإجراء مكالماته وللرسائل وللعب لعبته المفضلة: «Clash of Clans»، ويقول إنه لا يحتاج المزايا الإضافية في آيفون X، ويضيف روبرتس أن المبلغ كبير على أن يدفعه في هاتف.

يقول تيم كوك، الرئيس التنفيذي لشركة آبل، في حديثه لقناة CNBC إن الساعة الجديدة نفدت من الأسواق في أماكن عدة حول العالم، وأن بعض نسخ آيفون 8 قد نفدت أيضًا. ويقول التقرير إن كوك لم يحدد هذه الأماكن في حديثه. ويتسم آيفون X بأنه جهاز من الزجاج والمعدن، بشاشة تمتد من الحافة حتى الحافة، ووصفه كوك بأنه الطفرة الأكبر منذ جهاز آيفون الأول.

تختم الجريدة بما قاله أحد العملاء في طوكيو بعد شرائه آيفون 8، حيث قال: «سيكون أمرًا رائعًا عندما يملك عدد أكبر من الناس هاتف آيفون X».

المصدر