أيها الإنسان.. قليل من الحيوانية لو سمحت !

أيها الإنسان..قليلا من الحيوانية لو سمحت..!

لقد باتت الحيوانات أرفق وأكثر إنسانية من بعض من ينتسبون للإنسانية شكلا ويختلفون عنها ضمائر وقلوب..

لقد سقط مغشيا عليه مرتين يوم أمس السجين الخديم ولد السمان المضرب عن الطعام للحصول على حقوق إستشفائه وعلاجه وضم فلذة كبده إلى احضانه فلم يعره سجانوه أي اهتمام ولم يذهبوا به إلي المشتشفى بل وضعوه فى مكان منعزل واهملوه فى استهتار فاضح بصحته وتلاعب صارخ بصحته رغم مطالبة السجناء لهم بنقله والعناية به..!

ليس عن قصة حصلت فى سجن اكونتنامو نحدثكم..بل عن قصة بين اظهرنا وعلى يد من يكتسي ألواننا ويتحدث بألسنتنا وهو ميت الضمير أصم الأذنين أخرس ما بين الفكين..ماهذا..؟!

هل نحن فى غابة أسدها قرد لئيم وقاضيه ذئب لعين ومفتيه تيس رجيم…متى وصلنا إلي هذا الحد من الإجرام والتلاعب بحياة لإنسان..ثم لم التخصيص ..لم لا يتعرض لهذا إلا من خرج من بيته ليقول للناس عودوا لديكم وحكموا شرع ربكم….لم الخديم بالتحديد…؟!

هناك نية غير سليمة وسبق إصرار غير بريئ ..خصوصا و أننا نستحضر قصصا مؤلمة من الإهمال الصحي حصلت لناس هم اليوم تحت التراب بنفس الطريقة وعبر نفس البالوعة…رحم الله معروف ولد الهيبة ومن سبقه أو لحق به..وفرج اللهم عن عبدك الخديم الذيي طال ضيمه..ولا حول ولاقوة إلا بالله.

المصدر