عاجل: تعليمات من رئاسة الجمهورية بإغلاق جميع القنوات الموريتانية المستقلة

أوقفت شركة البث TDM زوال اليوم الثلاثاء بث كل القنوات الخصوصية في البلاد (المرابطون، شنقيط، الوطنية، الساحل، دافا)، بحجة أنها لم تقم بتسديد التعويض السنوي عن خدمة البث وحسب معلومات   من هرم السلطة ان رئاسة الجمهورية اصدرت تعليمات صارمة بعد توقيف المرابطون امس بتوقيف جميع  القنوات المستقلة المتهربة من دفع الضرائب ومستحقات  شركة البث  وقد احرجت شركة البث  رئيس الجمهورية بإغلاقهم  قناة المورابطون وتجاهل القنوات  المملوكة من مقربي الرئيس وكذاك تجاهلهم لقناة مثيرة  محسوبة على النظام  وقد

، نشرت شركة البث TDM إشعارا لتوضيح أسباب تعليق خدمة بث القنوات السالفة الذكر، وفي ما يلي نص الإشعار:

” يأتي إشعار تعليق خدمة بث بعض التلفزات التجارية ضمن الباقة الموريتانية علي القمر الصناعي عرب سات بدر 4 بعد حملة تحصيل بدأها البث الإذاعي والتلفزي الموريتاني لاستيفاء جزء من مستحقاته على هذه المؤسسات والتي أصبحت عائقا كبيرا لتنمية الشركة بل لاستمرارية خدمة البث العمومي الذي تتولى تأمينه.

وقد بدأت هذه الحملة بالرسالة التي وجهتها المؤسسة في 19 اكتوبر 2016 لزبنائها لتحسيسهم حول ضرورة تسديد نسبة ضئيلة من الديون المستحقة عليهم مع امكانية إعادة جدولة الباقي في اقساط مريحة.

وفي 11 مايو 2017 وبعد التأكد من عدم الاستجابة للرسالة السابقة أصدر البث الإذاعي والتلفزي إشعارا بتعليق خدمة بث التلفزات التجارية وككل مرة يؤكد مسيرو هذه القنوات اعترافهم بديون الشركة وبجودة الخدمات المقدمة لهم معربين عن عدم قدرتهم على تسديد المستحقات في الوقت الراهن ومطالبين بمهلة إضافية.

وعند نهاية المهلة الثانية قام البث الإذاعي والتلفزي وبالتحديد يومي 19 و20 سبتمبر 2017 الماضيين بإجراء سلسلة لقاءات مع مسيري كل قناة تلفزية على حدة وتم اطلاعهم على حجم المستحقات واعتزام الشركة تطبيق إشعار التعليق السابق مع الإبقاء على نفس المبلغ (نسبة ضئيلة من المتأخرات في 30 يونيو 2016) أي ما يعادل ثلاثة فواتير ربع سنوية في المتوسط من أصل 20 فاتورة.

وقد حُدد منتصف نهار الثلاثاء 17 اكتوبر 2017، (الساعة 12:00) كآخر موعد لتطبيق إشعار التعليق وذلك طبقا للعقود الموقعة والمراسلات المذكورة”

المصدر