الرئيس يدعو لنبذ الفتنة.. ويعلن عن علاوات وأوراق نقدية جديدة

قال الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز إن الاحتفال فى كيهيدي يكتسي طابعا مميزا حيث مثلت أول مناسبة لرفع العلم بعد التحسينات التي أقرها الموريتانيون فى استفتاء الخامس من أغسطس كما أنها أول مرة التي سيعزف فيها النشيد  الوطني الجديد .

وقال ولد عبد العزيز فى خطابه بمناسبة عيد الاستقلال إن يوم الخامس أغسطس 2017 مثل منعطفا مهما حيث تنادي فيه الموريتانيون إلى استفتاء دستوري شاركت فيه أحزاب وازنة من المعارضة وهيئات نقابية وشخصيات مرجعية مضيفا أن تلك العملية الدستورية كانت ضرورية لتحديث منظومتنا الديمقراطية

وقال ولد عبد العزيز إن البرلمان من غرفة واحدة من شأنه تبسيط اعتماد النصوص وخدمة اللتنمية وتقليص النفقات

وحيا الرئيس الشعب الموريتاني على مشاركته فى هذا الاستفتاء وتحديثه لمنظومته الديمقراطية وإعادة الاعتبار لمقاومته ومجاهديه

ولد عبد العزيز قال الأمن يشكل مسألة مهمة ولا تنمية بدونه قائلا لقد أمددنا القوات المسلحة بكل ما تحتاجه ونججت باعتراف الجميع فى بسط السيطرة على كامل التراب الوطني وأصبح الجيش محترفا يرفع التحديات التي قد يواجهها البلد ويطلع بمهام حفظ السلام المسندة إليه

ودعا الرئيس الموريتاني الشعب إلى نبذ الجهوية والفئوية وكل ما من شأنه زرع الفتنة بين مكونات الشعب

كما تحدث ولد عبد العزيز عن زيادة فى علاوات الطبشور وزيادات أخري فضلا عن مساعدة بعض الأسر الفقيرة فى مدن عديدة وكذلك التعويض لبعض عمال الصحة والتكفل بتسجيل العمال  غير الدائمين

وقال الرئيس إن البنك المركزي سيصدر فئات من العمل جديدة.

كما أعلن رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز إصدار أوراق نقدية جديدة ابتداء من فاتح يناير القادم

و قال رئيس الجمهورية إن البنك المركزي يقوم بهذه الخطة لمكافحة الغسيل و محاكاة العملة الوطنية

حيث وصف الأوراق الجديد بأنها قادرة على حماية الاقتصاد الجديد

المصدر ١

المصدر ٢