[تدوينة] الوزير الأول يستمع لبيان جماعة الدعوة التبليغ..

كتب محمد حبيب الله على صفحته بالفيس بوك:

لقاء الوزير الأول مع وفد “الأحباب”

استقبل ولد حدامين وفدا من “الدعوة والتبليغ”

لم يسمح لبروتكول للوفد ب”تمريس” منكبي وأرجل الوزير الأول وهما منكبان يحملان حقوقا كثيرة مع رجلين قادتا صاحبهما لمواطن فساد أكثر

“التمريسة” مهمة فهي “مداعبة” قبل “التشكيل” وهي مألوفة لدى الجماعة ولاشية فيها

قال “أمير” الجماعة للوزير الأول وهو “يشكله” بدون “تمراس” /

” أنت رجل مسلم طيب وإن شاء الله مستقيم هل فكرت أن الله هو من جاء بك إلى هذا القصر الفخم وهو يمكن “يشيلك” منه الآن قبل نهاية هذا الاجتماع ماعزيز هو الذى “جابك” عزيز ليس عنده حياة ولاموت ولانشور الله وحده عنده حياة وموت ونشور لو انتهت حصتك من الأوكسجين عزيزمايمكن يزيدها ولو بقدردانق لالك ولا لنفسه فقط الله هو الذى عنده مقدار حصتك من التنفس ولامعقب لأمره

هذا القصر هل تعتقد الصين بنوه لا الله يعطى الإذن للصين هم يبنون ولومااعطاهم الإذن هم لايبنون سبحان الله

هل أنت متيقن أنك ستحضر اجتماع الحكومة القادم لا ياحبيبى الله وحده يعرف ذلك أنا وأنت مانعرف شيئا هل سنستيقظ غدا لانعرف متى نموت ولا أين الله وحده يعرف

هل تعرف أن عزيز ليس هو الذى عينك كبيرا للحكومة الله هو الذى اعطاك هذا المنصب ويمكن غدا أنت مافى هذا المنصب

نحن بشرمانملك اي شيئ نمرض نذهب للطبيب الطبيب مايملك شيئ حقنة وضماد فقط والله هو الذى عنده مرضنا وصحتنا وحياتنا وموتنا

هذاالمكتب فيه اساس واعمدة ماشيفينها بسبب الصباغة الله خلق السماء سقفا مرفوعا انت تراها قبة كبيرة ليس تحتها اعمدة ولا اساسات سبحان الله

إن شاء الله تسمع كلام آخر فقط تاتينا فى المسجد يحصل خير تخرج مع الأحباب تغسل قلبك وبصرك وسمعك وجوارحك من أوساخ الدنيا

مستعد إن شاء الله”

طيلة البيان كان ولد حدامين يستمع ل”فوكالات” على وتسابه “الخاص” قبل أن تنتهي المقابلة ويقرر “الخروج” من مكتبه.

المصدر