هل ينقذ الغاز الموريتاني اقتصاد البلاد وعملتها الوطنية من الانهيار ؟

أفادت مصادر مطلعة لموقع الساحة بأن موريتانيا ترجح أن تشهد نهضة اقتصادية وعمرانية كبيرة بالتزامن مع استخراج الغاز في سنة 2021، وتلعب الصين كشريك أساسي في عملية حماية و تصدير النفط والغاز الموريتاني، حيث من المنتظر أن تبدا في بناء ميناء عسكري في مدينة كرمسين بتكلفة تصل 360 مليون دولار، ليكون منطقة دائمة للوجود العسكري الصيني في موريتانيا .. حسب المصادر

وسبق أن أعلن رئيسا شركتي النفط الأمريكية “كوزموس للطاقة” و”بريتيش بتروليوم” البريطانية، أن إنتاج الغاز في موريتانيا سيبدأ خلال العام 2021، حيث من المنتظر أن يعزز خلق الثروة وتعزيز النمو الاقتصادي للبلاد ..

ووقعت الشركتان اتفاقا في ديسمبر 2016، لتطوير النفط في المياه العميقة وإنتاج وتسويق الغاز الطبيعي بين السنغال وموريتانيا.

وتشهد الأوقية الموريتانية في هذه الأيام تدهورا كبيرا مقابل العملات الأجنبية، وتعول الحكومة الموريتانية على عائدات النفط والغاز لانقاذ العملة الموريتانية من الانهيار التام.

المصدر