الإفراج عن الصيادين السنغاليين.. وماكي صال يزور انواكشوط الخميس القادم

أعلنت وسائل إعلام سنغالية عن إطلاق سراح الصيادين الثمانية الذين كانوا على متن قارب صيد اخترق المياه الموريتانية وشهدت محاولة خفر السواحل السيطرة عليه مقتل أحد الصيادين قبل أسبوع.

وكان وزير الصيد والاقتصاد البحري السنغال عمر كي قد قال يوم الخميس الماضي في سينلوي إنّ الصيادين السنغاليين الثمانية الذين اعتقلتهم قوات خفر السواحل الموريتانية سيتم الإفراج عنهم قريبا جدا بهدف عودتهم سريعا إلى السنغال.

وقد أعطى رئيس الدولة، ماكي سال، “تعليمات صارمة” لوزير الخارجية، سيدكي كابا، لمتابعة إطلاق سراح هؤلاء الصيادين الشباب الذين اعتقلوا يوم السبت الماضي وإعادتهم إلى الوطن، حسب الوزير كي الذي جاء إلى حي كت اندر لتقديم تعازيه لأسرة الصياد الشاب فالو سال، الذي قتله خفر السواحل الموريتاني، بينما كان مع الصيادين الثمانية.

وأشار عمر كي في هذه المناسبة إلى أن رئيس الدولة “أدان بشدة” هذا العمل وأن التدابير ستتخذ لا تتكرّر مستقلا. وقال إن الدولتين ستبدآن لقاءات من أجل التوصل إلى “حل نهائي للوضع المثير للقلق” في المياه الحدودية للبلدين التي تعرف “صراعا دائما” بين خفر السواحل الموريتاني والصيادين.

من جانبه أعلن الجانب الموريتاني في بيان للقيادة العامة لأركان الجيوش أن استعمال الرصاص جاء كرد من دورية لخفر السواحل دفاعا عن النفس بعد محاولة زروق الصيادين السنغاليين الارتطام بالدورية.

المصدر