“المتن والهامش”.. الفكر والسياسة شرقا وغربا

0
248

عن دار فضاءات للنشر والتوزيع في عمّان صدر كتاب “المتن والهامش.. مقاربات مختارة في الفكر والسياسة” للأكاديمي والناقد الأردني غسان إسماعيل عبد الخالق، ويضم الكتاب 140 مقالة عن أحوال الفكر والسياسة بالوطن العربي والغرب.

وتتوزع تلك المقالات في قسمين، يتناول الأول منهما سرديات هجمات 11 سبتمبر 2001 والمسألة السياسية في منظور عدد من المفكرين والفلاسفة من مختلف المدارس والعصور، بينهم إدوارد سعيد، وفي القسم الثاني يعالج الكاتب موقف الإنسان العربي من الفلسفة ومفهوم الشخصية العربية وسيكولوجية الخوف والعنف.

كما يتطرق في القسم نفسه للعقلانية العربية النقدية المعاصرة ممثلة بمحمد عابد الجابري وفهمي جدعان، والبعد الإسلامي عند نجيب محفوظ، والعولمة والحداثة وما بعد الحداثة العربية، والإصلاح والإصلاحيين العرب، ومشروع الدولة العربية الحديثة بين النهضة والاستبداد، وثقافة التنوير، وخريف المرأة العربية، والربيع العربي المجهض.

وهكذا يعالج الكتاب نقاط التقاطع الملتهبة بين الفكري والسياسي، غربا وشرقا، وبخصوص العنوان الرئيسي “المتن والهامش” يؤكد المؤلف أن القارئ المدقق “سوف يلاحظ مدى تغلغله في ثنايا المقالات بصور متعددة، فتارة يرد بصيغة المركز والأطراف، وتارة يرد بصيغة الرسمي وغير الرسمي، وتارة يرد بصيغة السياق والتفاصيل، وتارة يرد بصيغة الأصل والفرع”.

ويوضح عبد الخالق “لقد شغلتني ثنائية (المتن والهامش)، وما زالت تشغلني لأسباب فكرية وسياسية إلى الحد الذي يمكنني الزعم معه بأن التاريخ البشري برمته ليس إلا مجموعة من الصراعات والتجاذبات التي تهدف إلى التشبث ما أمكن بالمجال الحيوي للمتن، والابتعاد ما أمكن عن المجال الحيوي للهامش”.

وأضاف الكاتب “لا أستثني من هذا الانطباع إلا المفارقة التي ينطوي عليها فكر ما بعد الحداثة، وأعني بها الاتجاه ما أمكن لإسباغ البطولة على التفاصيل والهوامش سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وفكريا”.

يشار إلى أن غسان عبد الخالق يرأس جمعية النقاد الأردنيين ويعمل عميدا لكلية الآداب والفنون في جامعة فيلادلفيا الأردنية، وقد أصدر عدة كتب في حقل السرد والفكر والنقد، بينها “ليالي شهريار”، و”مقالات حول الغرب والعرب في عام الحقيقة”.

المصدر