الزعيم ولد ببانا: بعيون المستعمر في مذكرات طبل الرمال !

يقول المستعمر والحاكم لفرنسي السابق في المستعمرة الموريتانية كابربل فرال في مذكراته الشهيرة “طبل الرمال” ان النائب حرمة كان يعامل فرنسا العظمى بصفته سيدا في وطنه..وامين على مصالح شعب منحه ثقته ..متهما اياه بجنون العظمة!
وفي هذا السياق ،يحكي فرال انه في ” عام 1948 وفي طريفهم من ترارزة الى تجكجة.. عمد النائب حرمة اهانته عندما اقعده في مؤخرة سيارته ليرسل رسالة واضحة الى مواطنيه بان عهدا قد ولى واخر مطل.. يكون فيه الموريتاني سيد فوق ارضه . فرال يشهد للزعيم انه لم يكن في يوم من الايام يبحث عن ود فرنسا او صداقتها ..بل كان يجاهر بعدائها لشديد تدينه واعتقاده بحرمة موالاتها وواجب التصدي لارادتها “.
و يشهد على نفسه باحترام النائب رغم حقده على فرنسا لثباته على مبادئه وعدم اكتراثه بعظمة فرنسا ودفعه ثمن مقارعتها.
فرال اعترف للزعيم بشعبيته الواسعة و التي سبقت ترشحه ١٩٤٦ نتيجة وقوفه بجرأة وشجاعة لصالح موطنيه امام الادارة وهو لايزال املازا يجول البلاد طولا وعرضا”.
فرال اقر بعدم حياد الادارة الفرنسية وتزويرها لانتخابات ١٩٥١ و ١٩٥٦ لصالح مرشحها سيدي المختار ولد يحي انجاي..معتبرا ان لجوء ولد حرمة للمغرب ١٩٥٦ وتوجيهه لضربات موجعة للجنود الفرنسيين لم يفاجئه اذ سبق وان هدد بذلك اذا ما استمرت فرنسا في تجييش الادارة ضده وتزويرها للانتخابات.

من صفحة : سليمان محمد