قيام ندوة بنواكشوط حول أهمة اللغة العربية وإعادة الإعتبار لها

حذر مشاركون في ندوة حول اللغة العربية بنواكشوط، من أن عدم إعادة الاعتبار للغة لأم، سيؤدي إلى المعاناة والتبعية مرة أخرى.

الندوة المنظمة في نواكشوط من قبل “مركز مصر للعلاقات الثقافية والتعليمية” بالتعاون مع مرصد اللغة العربية تحت عنوان “اللغة العربية وصيانة الهوية العربية”، شارك فيها عدد من أساتذة اللغة العربية، والمفكرين والأدباء

وقال “نشأت ضيف” المستشار الثقافي ومدير مركز مصر للعلاقات الثقافية والتعليمية، إن الهدف من هذه الندوة تسليط الضوء على ما تعانيه الهوية العربية من غزو ناتج عن التخلي عن الــلغــة الأم

معتبرا أن الحفاظ على الهوية الثقافية، في ظل سطوة المعلوماتية، والغزو الإلكتروني، أصبح هماًّ لدى شعوب العالم الثالث والوطن العربي خصوصاً

من جهته أكد “احمد ولد حبيب الله” أهمية العودة إلى الاهتمام باللغة العربية، مبرزا أن الأجيال الجديدة لن تحقق شيئا في ظل طغيان اللغات الأجنبية، معتبرا أن اللغة العربية قادرة على التفوق والتحكم .

وأكد يحيي الهاشمي وهو اكاديمي وباحث موريتاني، خلال مشاركته في الندوة على أهمية الحضور القوي للغة العربية، مشيرا إلى أن الإحصاءات الحديثة، تضع اللغة العربية في المرتبة الخامسة، بعد أن كانت في العشرين عاما الماضية في المرتبة السابعة .

المصدر