من أسباب تأخير محاكمة ولد امخطير خلاف داخل القضاة !

أحمد أبو الشريف: من أسباب تأخير الحكم في قضية ولد امخيطير الخلاف بين أعضاء المحكمة حيث يذهب رئيس التشكلة القاضي تلي باه وفريق معه إلى إمكانية قبول توبة المسيئ ولد امخيطير ويذهب عضو المحكمة القاضي ولد سيدي يحيى وفريق معه إلى أنه لا مناص من الحكم بالإعدام
لحل هذا الإشكال ينتظر عقد الجمعية العامة للمحكمة العليا التي تضم جميع قضاة المحكمة العليا وسيكون الحكم النهائي فيها لرئيس المحكمة العليا ومن فوقه رئيس المجلس الأعلى للقضاء

ثم إن الخيارات محدودة جدا أمام المحكمة العليا بسبب الفخ الذي نصبته النيابة العامة في نواذيبو وهو أنها لم تعقب على الحكم وأمام المحكمة استئناف واحد من المتهم
أمام المحكمة ورطة وهي تأكيد حكم بتوبة ولد امخيطير ويبقى طريقة تنفيذ الحكم أي التأكد من التوبة مشكلة وغير قابلة للتنفيذ فهي تعني الحكم بالسجن لفترة محدودة ثم الإفراج عنه بعد ذلك وكانت فكرة التأجيل هي الحل الأمثل بناء على توصية من السلطة العليا في القصر الرمادي
أعضاء المحكمة
هم تولاي باه
الداه ولد سيدي يحيى
محمد ولد سيدي ولد مالك
محمد يسلم ولد ديدي
الإمام ولد محمد فال