كلنا غوغاء وجرذان.. في سبيل نصرة المصطفى صلى الله عليه وسلم

جلس امام جهاز هاتفه فى مكان آمن ليحدثك عن الأمن و عن الجرذان والغوغاء ناسيا او متناسيا ان محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم تجرى فى دم كل مؤمن بالله و أن وصفه بالجرذ فخر له فكلنا غوغاء وجرذان فى سبيل نصرة المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام.

لكن عندما يتعلق الأمر بسيده وولى نعمته فهو القائد الحقيقي والرمز وحجمه اكبر مما تتخيل

من صفحة الأستاذ زايد محمد على الفيس بوك