الكنفدرالية الوطنية: حكم محكمة الإستئناف احتقار للضمير الإسلامي العام في موريتانيا

وصفت الكونفدرالية الوطنية للشغيلة الموريتانية حكم محكمة الاستنئاف في نواذيبو في قضية كاتب المقال المسيء للنبي صلى الله عليه وسلم بأنه “احتقار للضمير الإسلامي العام في موريتانيا، واستهتار بآراء كبار كعلماء موريتانيا وجماهيرها”.

 واستغربت الكونفدرالية العمالية في بيان تلقت الأخبار نسخة منه “صدور هذا الحكم المخالف للنصوص”، وكذا “صمت بعض النخب السياسية والإعلامية التي ظلت تنافح عن كل قضية، ولما جاءت قضية الإساءة دخلوا في حالة صمت عميق، منذ بداية مرحلة التقاضي”.

 ودعت الكونفدرالية “الجميع إلى تحمل مسؤولياتهم التاريخية اتجاه موضوع الإساءة”.

 كما استنكرت وأدانت “استخدام القوة لقمع المحتجين على هذا الحكم والداعين إلى إلغائه”، مشددة على دعمها “لكل الجهود الوطنية التي من شأنها إلغاء هذا الحكم والاستجابة لنداء الشعب الموريتاني”.

 وتحدثت الكونفدرالية عن “تزامن صدور هذا الحكم مع تجاهل غالبية وسائل الإعلام الوطنية لموضوع الإساءة، وعدم إعطائه الحيز الذي يستحق وتحويله إلى قضية رأي عام، الأمر الذي شجع على صدور مثل هذا الحكم”.

 وأضافت: “وحين خرجت الجماهير الغاضبة من صدور مثل هذا الحكم في قضية كالإساءة إلى الرسول الكريم – صلى الله عليه وسلم – ولتعبر عن رفضها له، قابلتها قوات الأمن باستخدام العنف وبالتنكيل والسحل والاعتقال!”.

المصدر: الأخبار