عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى بحماية شرطة الاحتلال

قال مدير شؤون المسجد الأقصى، الشيخ عمر الكسواني، إن “أكثر من 79 مستوطنا وطالب إسرائيليا متطرفا، اقتحموا صباح اليوم باحات المسجد الأقصى المبارك بحماية القوات الخاصة الإسرائيلية المدججة بالسلاح”، لافتا أن “المسجد الأقصى يشهد هذه الأيام اقتحامات مكثفة عقب قرار ترامب”.

وأكد الكسواني في تصريح خاص لـ”عربي21“، أن “قطعان المستوطنين المتطرفين، يقومون بأداء صلوات تلمودية داخل الأقصى بتشجيع ورعاية قوات الاحتلال، إضافة لمحاولات استفزاز مشاعر المسلمين برفع صوتهم بهذه الصلوات وخلال شرح من يرافهم عن الهيكل المزعوم”، موضحا أن “الاحتلال يسعى إلى تكريس وقاعا جديدا داخل المسجد الأقصى”.

وفي شأن متصل، أفاد الكسواني، أن لجنة تابعة لدائرة الأوقاف وصلت إلى مقبرة باب الرحمة المجاورة للمسجد الأقصى، وتمكنت من وقف اعتداء قوات الاحتلال عليها صباح اليوم، منوها أن قوات الاحتلال قامت بقطع العديد من الأشجار ووضعت سلكا شائكا في بعض الأماكن التابعة لأرض المقبرة”.

وكانت ما تسمى بـ”منظمات الهيكل” المزعوم المتطرفة، الأحد، دعت أنصارها إلى المشاركة الواسعة في اقتحامات جماعية ومكثفة للمسجد الأقصى في القدس المحتلة خلال ساعات المساء.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية أن “منظمات الهيكل دعت المستوطنين إلى المشاركة في تظاهرات بالقدس المحتلة بدءًا من الساعة الثامنة مساء اليوم الأحد أمام باب الأسباط، المؤدي إلى الحرم القدسي الشريف، وذلك للمطالبة بفتح سائر أبواب المسجد الأقصى أمام اليهود، وزيادة ساعات الدخول إليه (اقتحامه)”.

وتتم اقتحامات المستوطنين بحماية القوات الإسرائيلية من باب المغاربة، الذي استولت إسرائيل على مفاتيحه عقب حرب عام 1967، واحتلال مدينة القدس.

ومنظمات “الهيكل” هي منظمات يهودية متطرفة تخطط لهدم المسجد الأقصى وبناء هيكل سليمان، وتحظى هذه المنظمات باعتراف رسمي في إسرائيل.


والأربعاء الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اعتراف بلاده رسميًا بالقدس عاصمة لإسرائيل، وأوعز بالبدء بنقل سفارة بلاده إلى المدينة المحتلة.

تعليقات الفيس بوك
اضغط على الرقم للتواصل معنا عبر الواتساب
زر الذهاب إلى الأعلى