من ساعد الآخر أكثر …ميسي أم فالفيردي ؟

في بداية الموسم وحتى موعد الكلاسيكو كان يتعرض إرنيستو فالفيردي مدرب برشلونة  لهجوم شرس للغاية بسبب إنه مصر على تقديم كرة قدم واقعية بعيدا عن تقاليد برشلونة وإن الفريق يعتمد فقط على ميسي ولولا البرغوت الأرجنتيني لعاني برشلونة بشدة.

قبل إعطاء أحكام يجب علينا أن ننظر لإحصائيات ميسي في الكلاسيكو فميسي في 83 % من وقت المباراة كان يمشي في الملعب وركض مع زملائه في 4.9 % ودشن إسبرينات على لاعبي ريال مدريد في 1.15% من وقت المباراة وكانت أقصى سرعة للبرغوت  33.59 كم / ساعة وركض في الملعب 8 كيلو متر وسوف نستعرض معا في هذا التقرير بعض النقاط المهمة:

 

1_معدلات ميسي الرقمية توضح تراجع شديد في معدلات اللياقة البدنية للنجم الأرجنتيني عنا كان في السابق بحكم تقدم السن .

 

2_ الأرقام توضح نضج كبير للنجم الأرجنتيني الذي لايركض ولايتحرك إلا في الوقت الحاسم .

 

3_فالفيردي كان ذكيا للغاية عندم قاك بإشراك ميسي قريب من المنطقة بين وسط الملعب والهجوم وأبعده عن الرواق الأيمن إلا إذا إستدعى موقف اللعبة وقتها.

 

4_ فالفيردي جعل ميسي أقرب ليكون صانع لعب لأكثر من سبب ..أولا ليحافظ على معدلاته البدنية لأطول وقت ممكن ويحافظ عليه في النصف الثاني من الموسم بدلا مما كان يحدث في الموسمين الماضيين حيث كان يبتعد ميسي عن التألق في المباريات الحامسة في دوري أبطال أوروبا بسبب الإرهاق الشديد.

 

5_ السبب الثاني لكي يحرر ميسي من ضغوطات الدفاع المزعجة ويكون أقرب للويس سواريز وأقرب لنجوم وسط الملعب لكي يقدم التوازن الذي يريده الفريق للإستمرار في الواجهة خصوصا وإن إنيست الذي كان يقدم هذا الدور سابقا كبر في العمر وتشافي من قبلهم وقد ترك البرسا منذ 2015.

 

6_ السبب الثالث لذلك هو أن يجعل ميسي محميا من نجوم وسط الملعب ولايقوم بالواجبات الدفاعية المرهقة .

 

7_ إلتزام ميسي بتعليمات مدربه تؤكد شيئان ..أولا حرفية ميسي وعدم شعوره بأنه أهم من مدربه وهذا شيء مهم والثاني هو إن فالفيردي يتمتع بشخصية قوية تجعله قاجر على إقناع أي لاعب مهما علا شأن هذا اللاعب بتدريباته وبفلسفته.

 

 

8_نحن لازلنا في منتصف الموسم ولايزال الحسم لم يأتي بعد ولكن عبر الفترة الماضية فإن ميسي وفالفيردي صنعا شراكة مميزة جدا