مفتشيات التعليم بلعصابة تعود إلى طريقة التواصل بعيد الاستقلال

قبل عشر سنوات قامت وزارة التهذيب الوطني الموريتانية بانتقاء سيارات رباعية الدفع لصالح مفتشيات التعليم على المستوى الوطني البالغ بما في ذلك مقاطعات ولاية لعصابه الخمس.

وقد توقفت كافة هذه السيارات عن الخدمة بسبب التهالك فوضعت على صخور في مثواها الأخير .

وعلى الرغم من الضرورة القصوى لهذه السيارات التي كانت تضطلع بمئات المهمات السنوية لصالح المدارس المنتشرة في ربوع كل المقاطعات ، فقد تغافلت السلطات العمومية عن هذا الوضع وتركت مفتشيات التعليم تعود إلى طريقة التواصل بعيد الاستقلال والاعتماد على الرسائل التي تبعث مع المسافرين في وقت تعلن فيه الحكومة أن هذه السنة هي سنة تخصصها للتعليم .

فأي اهتمام بالتعليم لا يمنح القائمين علىه وسيلة يتواصلون بها مع المدارس المترامية الأطراف ؟

وكالة كيفه للأنباء

تعليقات الفيس بوك
اضغط على الرقم للتواصل معنا عبر الواتساب
زر الذهاب إلى الأعلى