الشرطة الموريتانية تستعد للمرحلة الثانية من إعادة تأهيل الوكلاء وضباط الصف

ينتظر أن تبدأ المدرسة الوطنية للشرطة مطلع الأسبوع المقبل عملية الاستعداد لدورة تأهيل الدفعة الثانية من عناصر الشرطة العاملين منذ عشرات السنين في السلك الوظيفي، وتشمل العملية 200 شرطي من جميع مفوضيات ومصالح الأمن على عموم التراب الوطني.

، وكانت المدرسة قد نفذت عملية إعادة تأهيل 200 عنصر من عدة مفوضيات خلال السنة الماضية 2017، شملت دورات تدريب مكثفة في الرياضة البدنية ومحاضرات عن النظم الأمنية، استعاد خلالها المستفيدون من عناصر الأمن بعض اللياقة البدينة التي فقدوها بعد تخرجهم بسنوات قليلة، كما مكنهم التأطير من استرجاع الحضور واليقظة بفعل التكوين الذي خضعوا له طيلة شهرين في مباني المدرسة الوطنية للشرطة.

وتعد عملية إعادة تأهيل عناصر الأمن العاملين من ضمن النظام الأساسي لأسلاك الشرطة الذي صادق عليه البرلمان الموريتاني في 2010 إبان تولي اللواء محمد ولد الهادي إدارة القطاع إلا أن القانون لم يُفعل مع تعاقب مدراء الأمن إلا مع إدارة المدير العام للأمن الوطني الحالي الفريق محمد ولد مكت، حيث أعلن خلال خطابه بعيد الشرطة أن المدرسة ستباشر عملية تأهيل مستمرة لعناصر الشرطة الوطنية.

ويشمل التكوين دورات نظرية وتطبيقية في الكفاءة المهنية1 والكفاءة المهنية2 تستمر لثلاثة أشهر تبدأ ب45 يوما المكثفة بدنيا من مختلف الرتب للوكلاء وضباط الصف

المصدر

تعليقات الفيس بوك
اضغط على الرقم للتواصل معنا عبر الواتساب
زر الذهاب إلى الأعلى