عودة “الشعب” إثر تحويل ديون لحساب المطبعة الوطنية

عادت جريدة الشعب الحكومية إلى الصدور صباح اليوم الثلاثاء 16 يناير 2018 بعد فترة توقف عن الصدور دامت أزيد من أسبوعين.

وحسب مصادر على اطلاع بالملف فإن عودة الجريدة اليومية الناطقة باسم الحكومة يرجع إلى إجراء قيم به وشمل تحويل بعض الديون التي كانت تطالب بها المطبعة الوطنية بعض إدارات الدولة لتغطي بها بعض المستعجلات.

وحسب المصادر فقد قامت المطبعة الوطنية يوم أمس باقتناء كمية من الورق اللازم من أجل استئناف طباعة جريدة الشعب على أن تبدأ المطبعة الوطنية في تسديد بعض الرواتب المتأخرة لعمالها.

وكان آخر يوم لصدور جريدة الشعب ونسختها الفرنسية يعود إلى تاريخ 26 دجمبر 2017 وذلك بسبب عجز المطبعة الوطنية عن سحب الجريدة، وهو العجز الذي جاء بعد فترة من توقف طباعة الصحف المستقلة، إذ تحدث الإعلام الدولي عن توقف الإعلام في موريتانيا بشكل شبه كامل أشهرا بعد توقيف بث بعض القنوات المستقلة التي لم تدفع مستحقات البث.

المصدر