لهذا السبب قرر عشرات الجنود الهرب من الخدمة العسكرية

ﺃﻭﻗﻔﺖ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ 35 ﻣﻦ ﻋﻨﺎﺻﺮ ﺟﻬﺎﺯ ﺍﻟﺪﺭﻙ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺭﻓﻀﻮﺍ ﺍﻟﺘﻮﺟﻪ ﺇﻟﻰ ﺟﻨﻮﺏ ﺍﻟﺒﻼﺩ، ﺣﻴﺚ ﺗﻨﻮﻯ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻻﻧﺨﺮﺍﻁ ﻓﻰ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﺿﺪ ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ، ﺿﻤﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺩﻭﻝ ﺍﻟﺴﺎﺣﻞ ﺍﻟﺮﺍﻣﻰ ﺇﻟﻰ ﻣﺤﺎﺭﺑﺔ ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ ﻭﺃﺧﻮﺍﺗﻬﺎ ﺑﺪﻋﻢ ﻣﻦ ﺑﺎﺭﻳﺲ . ﻭﺗﻘﻮﻝ ﺍﻟﻤﺼﺎﺩﺭ ﺇﻥ ﺍﻟﻘﻮﺓ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺘﻤﺮﻛﺰﺓ ﻗﺮﺏ ﺑﺎﻣﺎﻛﻮ ﻭﺇﻧﻬﺎ ﺭﻓﻀﺖ ﺍﻟﺘﺤﺮﻙ ﻧﺤﻮ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﺑﻌﺪ ﺻﺪﻭﺭ ﺍﻷﻭﺍﻣﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ، ﺿﻤﻦ ﺧﻄﺔ ﻹﻋﺎﺩﺓ ﺍﻻﻧﺘﺸﺎﺭ ﻓﻰ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺟﺪﻳﺪﺓ.

المصدر

تعليقات الفيس بوك
اضغط على الرقم للتواصل معنا عبر الواتساب
زر الذهاب إلى الأعلى