أهم نقاط المنجزة في زيارة الرئيس السنغالي لبلادنا

عرفت المباحثات الأخيرة بين الرئيسين الموريتاني والسنغالي خلال زيارة الأخير لنواكشوط نهاية الأسبوع المنصرم نتائج عديدة نتطرق لأبرزها من خلال الفقرات التالية:

وعد باستئناف قريب للمفاوضات حول الصيد

أوضح الرئيسان نقاشهما “مسألة شروط استغلال موارد الصيد وأنهما أصدرا التعليمات للوزيرين المكلفين بالصيد والاقتصاد البحري لاتخاذ كل الإجراءات اللازمة لتقوية التعاون في هذا المجال سبيلا إلى توقيع اتفاق بين البلدين قبل نهاية مارس 2018”. كما عبّر الرئيسان “عن أسفهما البالغ للحادث الذي أدى إلى مقتل صياد سنغالي بشكل غير متعمد على الشواطئ الموريتانية، كما عبرا عن أسفهما كذلك على عمليات الإتلاف التي استهدفت متاجر الموريتانيين في مدينة سينلوي”.

ومنذ عام 2016، أدى عدم تجديد اتفاق الصيد المبرم بين داكار ونواكشوط في عام 2001، إلى حالة من التوتر بين البلدين في ظل عدم وجود مذكرة تفاهم جديدة. وقد فشلت جولتا المفاوضات المعقودتين في العاصمتين في فبراير ومارس 2016 في الوصول إلى حل. ومما زاد من صعوبة المفاوضات أن قانون الصيد الموريتاني الجديد، الذي صدر في عام 2015، قد شدد شروط صيد الأجانب في البلد، وهو يتطلب الآن الإنزال الإلزامي للصيد الذي يقوم به الصيادون الأجانب على الأراضي الموريتانية قبل أي تصدير. وهو إجراء يعارضه بشكل قاطع صيادو سينلوي الذين خسروا حصتهم السنوية البالغة 50 ألف طن من الأسماك الممنوحة بموجب الاتفاق بين الحكومتين. هذا الوضع ازداد سوء مطلع 2017 بعد قرار اتخذته الحكومة الموريتانية بحظر تشغيل الأجانب على قوارب الصيد التقليدي الموريتانية وهو الإجراء الذي أدى إلى طرد المئات من السنغاليين من موريتانيا.

نفي السنغال طموحها لعضوية مجموعة الخمسة للساحل

قال الرئيس السنغالي ماكي صال خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع الرئيس محمد ولد عبد العزيز إن البلدين سيعملان معا على حفظ السلام والأمن في الفضاء الإقليمي كما سينسقان جهودنا في القضاء على الجريمة المنظمة العابرة للحدود، محييا جهود الرئيس ولد عبد العزيز في قيادة جهود تدعيم السلام والأمن في المنطقة. وأضاف: نحن لسنا عضوا في مجموعة الساحل ولا نريد ذلك لكنّنا نتعاون معهم ونحن موجودون في أطر أخرى تهتم بالتنمية في الساحل مثل السلس وسين صاد ومبادرات أخرى. كما أعلن عن دعم السنغال لمجموعة الخمسة للساحل وتمنياته لها بالتوفيق إلى جانب الأمم المتحدة وقوة برخان في هزيمة الإرهاب في منطقة الساحل. ووصف المجموعة بأنها على خط المواجهة والسنغال ليست معرّضة بشكل مباشر للمخاطر التي تتعرض لها الدول الأعضاء في المجموعة لذلك فإن ما تقوم به هو جهد تكميلي، فنحن موجودون في مالي في إطار قوّة الأمم المتحدة حيث نشارك بــ800 جندي.

ماكي صال يؤكد مشاركته في قمة نواكشوط الإفريقية

هنّأ الرئيس السنغالي ماكي صال الرئيس محمد ولد عبد العزيز على احتضان موريتانيا للقمة الإفريقية المقبلة، معلنا عن مشاركته الشخصية فيها، وكذلك وقوف السنغال إلى جانب موريتانيا من أجل النجاح الكامل لهذه القمّة.

آفاق لمشاريع مشتركة…

أكد الجانبان أن تمويل جسر روصو تم الحصول عليه بشكل كامل وأنه تم تعيين إدارته على أن ستبدأ الأشغال فيه قريبا بما في ذلك توفير فرص عمل للأطر الموريتانية والسينغالية.

وأعلن أن الشركات العاملة في حقل “السلحفاة الكبير ـ احميم” هي “كوسموس” وابريتش بتروليوم” والتي ستقوم بالاستثمار في المشروع بوسائلها الخاصة، على أن يتم تقاسم الإنتاج بين الجانبين الموريتاني والسينغال من جهة والشركات المستثمرة من جهة أخرى.

وأكد البلدان أنهما بصدد التوقيع كذلك على اتفاقات تتعلق بانتجاع المواشي والإقامة في البلدين الجارين.

وقد تصدّر ملف الصيد قائمة الملفات التي تمّ نقاشها خلال القمة السنغالية الموريتانية يومي الخميس والجمعة، خصوصا أن القمّة جاءت بعد حوالي أسبوعين من حادث مقتل الصياد السنغالي في المياه الموريتانية وكذلك الهجوم على المتاجر الموريتانية في سينلوي.

المصدر

تعليقات الفيس بوك
اضغط على الرقم للتواصل معنا عبر الواتساب
زر الذهاب إلى الأعلى