[تدوينة] الحرس والدرك يعيقان الشرطة لوقف الاختلال الأمني وتزايد الإجرام !

قال المدون المشهور محمد يسلم ولد المقارى إن “الشرطة وحدها تملك بنك المعلومات المتعلق بحركة الجريمة فى موريتانيا “.

وأضاف فى تدوينه نشرها الأحد 18 فبراير 2018 “هي وحدها من يملك أرشيفا بأسماء و صور و فئات و سوابق المجرمين و الجانحين داخل المدن الكبرى”.

وخلص للقول “إما أن يترك لها الأمر و تمد بالدعم ثم تحاسب على التقصير ، و إما أن يستمر تدخل الحرس و الدرك فى الوسط الحضري مطلعين بمهمة لا يملكون إختصاصها و لم تعد أجهزتهم على تحملها ،فيستمر الإختلال الأمني و يزداد الإجرام تفاقما”.

وختم المدون بمعلومة غريبة قائلا ” عندما طلب دعم الجزائر لجهاز أمن الطرق (فيد الإنشاء وقتها) حذر وزير الداخلية دحو ولد قابليه نظيره الموريتاني من انتشار الجريمة فى نواكشوط عندما تغيب الشرطة عن ملتقيات طرق و أسواق المدينة و يترك عملها لجهاز حديث النشأة لم يتوفر كادره البشري -بعد- على الخبرة و التكوين”.

المسهور محمد يسلم ولد المقارى

المصدر