موريتانيا : الحكومة تطلق برنامج “الرفاه للاستقرار الأسري”

 أعلنت وزيرة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة ميمونة محمد التقي اليوم الخميس عن انطلاق برنامج الرفاه للاستقرار الأسري والصحة الإنجابية.

وجاء هذا الإعلان في قرية اللكات التابعة لمركز لكصيبه 2 بمقاطعة اركيز في ولاية اترارزة، خلال حفل انطلاق الفعاليات المخلدة للثامن من مارس، العيد الدولي للمرأة تحت شعار: تباعد الولادات، ضمان لرفاه الأسرة.

وقالت الوزيرة أن هذا البرنامج الجديد، يهدف إلى ترقية استقرار الأسرة والمساهمة في تسريع الحد من وفيات الأمهات والأطفال بالتعاون مع العلماء والائمة ومنظمات المجتمع المدني، لضمان أفضل تجاوب للسكان مع أهداف هذا البرنامج.

وتشرف على المشروع لجنة يرأسها الأمين العام لوزارة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة وتضم ممثلين عن الوزارات المعنية والمجتمع المدني والشركاء في التنمية.

وقالت إن هذا البرنامج يأتي، لمعالجة الوضعية المتأخرة لموريتانيا فيما يخص وفيات الأم والطفل، التي تصل إلى 598 وفاة من كل مائة ألف ولادة حية، فضلا عن ارتفاع مستوى الأمية في صفوف النساء والحاجة إلى تقديم المزيد من الخدمات في مجال الصحة الانجابية.

وأبرزت الوزيرة في كلمتها أن المرأة الموريتانية تحظى بالمكانة اللائقة بها في برامج الحكومة، وإن نهج النظام الحالي مستمر “ولن يسمح الموريتانيون والموريتانيات بوقف مسيرة التقدم والرفاه بعد أن ذاقوا طعم العدل والإنصاف في دولة الحق والقانون” بحسب قولها.

وأشارت إلى أن وضعية المرأة الموريتانية أصبحت نموذجا في شبه المنطقة، حيث تضم الحكومة عشر وزيرات بين الأمناء العامين للوزارات هناك ست نساء، كما أن المرأة تمثل نسبة 21 بالمائة من النواب وهناك ست نساء عمد بينهن رئيسة مجموعة نواكشوط الحضرية فضلا عن وجود نسبة 7ر35 بالمائة من المستشارين البلديين من النساء.

المصدر