قائد “آفريكوم”: نشاط داعش يهدد عدة دول بينها موريتانيا

قال الجنرال “توماس وولدهاوسر”، قائد القوات الأميركية في أفريقيا (أفريكوم)، إن نشاط “داعش” في غرب أفريقيا يتركز في مالي، والنيجر، ونيجريا، وموريتانيا”.

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط في تقرير عن (زيادة البنتاغون لعملياته في غرب إفريقيا)، تأكيد قائد آفريكوم خلال استجواب في الكونغرس الثلاثاء، تركز نشاط جماعة نصرة الإسلام والمسلمين “جنيم” في شمال مالي. وأن المقاتلين في هذا التنظيم الذي أعادت القاعدة في المغرب الإسلامي تحالفها باسمه، يتجولون في حرية هناك.

وأضاف الجنرال الأمريكي أن المنظمات الإرهابية في غرب أفريقيا أعادت تشكيل تحالفاتها بهدف زيادة نشاطاتها، اتحدت جماعات تحت اسم “داعش في غرب أفريقيا”.

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية مضاعفة نشاطاتها بغرب إفريقيا في خطوة جديدة لمواجهة النشاطات الإرهابية التي تواجهها المنطقة جراء تنامي هجمات القاعدة والحركات المتحالفة معها”.

وأعلن البنتاغون أن النيجر ومالي وشمال الكاميرون مناطق خطر وشيك، ورفع مستوى الاستعدادات العسكرية هناك، بما في ذلك زيادة بدلات الجنود الأميركيين الذين يقاتلون هناك.

ونقلت الشرق الأوسط عن صحيفة “واشنطن بوست” أمس الجمعة، قولها إن وصف دول غرب أفريقيا بأنها “مناطق خطر وشيك” يوضح زيادة النشاطات الإرهابية هناك. وأن من أسباب الوصف الجديد هناك الكمين الذي نصبه إرهابيون لقوات أميركية نيجيرية مشتركة، مؤخرا, حيث هاجمت قوة قوامها نحو 50 مسلحا وحدة من 11 جنديا أميركيا ونحو 30 جندياً نيجيرياً. بالإضافة إلى قتل 4 جنود أميركيين في النيجر في نهاية العام الماضي.

وقالت الصحيفة إن قتل الجنود الأمركيين في النيجر أثار اهتماما ما كان يريده البنتاغون، وذلك لأن العمليات العسكرية الأميركية في أفريقيا إما لا يعرفها المواطنون الأميركيون، أو يتجاهلونها”.

المصدر