الشيخ الددو: مسلمو وسط إفريقيا يتعرضون لتصفية عرقية ممنهجة

قال العلامة الموريتاني الشيخ محمد الحسن ولد الددو إن المسلمين في جمهورية وسط إفريقيا يتعرضون لتصفية عرقية ممنهجة، داعية المجتمع الدولي إلى التحرك لإنهاء هذه المعاناة التي تكشف زيف الديمقراطية الغربية وتهاويها”.

 وقال العلامة الددو في حديث عبر قناة الجزيرة الفضائية إن مسلمي وسط إفريقيا أقلية بالفعل، لكنها أقلية نافعة للبلاد وتسعى بإخلاص ووطنية لبناء وطنها دون الإضرار بالآخرين، مشيرا إلى أنهم لم يعتدوا أبدا على الطائفة المسيحية”.

وطالب الددو بوقف عمليات التطهير العرقي بحق المسلمين في وسط إفريقيا،ورفع الحصار عنهم، نافيا أن يكونوا قد ارتكبوا ما يستعدي التطهير”.

وأشار العلامة الددو إلى أن لفظ الإرهاب أصبح مرتبط بالإسلام فلم يفرق الغرب بين المختل العقلي أو المتطرف أو صاحب الحق الذي يدافع عن حرمة أرضه ومقدساته”.

وأعتبر ولد الددو أن الغرب في رفض إلصاق الإرهاب بالمسلمين في نطاق الصحافة، متناسيا أن من يقتل الطلاب في أمريكيا لا يسمى إرهابيا، ومن يدمر المساجد فوق الأطفال في “الغوطة” بسوريا ليس إرهابيا”.

المصدر