معلومات عن منفذ علمية احتجاز رهائن في متجر بفرنسا (صورة)

منفذ محتجز الرهائن في هجوم الأمس جنوب فرنسا الذي راح ضحيته عدة قتلى هو رضوان لقديم، الذي تشير تقارير إلى أنه من أصول مغربية، معروفا لأجهزة الاستخبارات الفرنسية، بحسب وزير الداخلية جيرار كولومب.

وأوضح كولومب أنه “كان معروفا لجرائم بسيطة” بينها تجارة محدودة في المخدرات. وأضاف “راقبناه ولم نعتقد بوجود تطرف”.

وأوردت صحيفة “باريزيان” أن المشتبه به “كان نشطا على شبكات سلفية للتواصل الاجتماعي، وسُجن في كركاسون في 2016، لكننا لا نعلم السبب حتى الآن”.

وأضافت الصحيفة “يُشتبه في أنه قام برحلة إلى سوريا، لكن الأمر غير مؤكد حتى الآن”.

وكان لقديم يعيش في شقة مع والديه وشقيقاته. وشاهد أحد الجيران المشتبه به صباح الجمعة وهو يصطحب إحدى أخواته إلى المدرسة.

وتشير تقارير إلى أن قوات الشرطة داهمت هذه الشقة.

قال تنظيم الدولة الإسلامية في بيان على الانترنت إن المهاجم كان “أحد جنود الدولة الإسلامية”.

وأفادت تقارير إعلامية، بأن محتجز الرهائن في جنوب فرنسا ، مغربي الجنسية، وسبق أن طالب بإطلاق سراح صلاح عبد السلام، المشتبه به الرئيسي في هجمات باريس 2015.

ونقلت صحيفة “تلغراف” البريطانية عن شهود قولهم إن محتجز الرهائن مغربي الجنسية، ويناهز عمره 30 سنة، مشيرة إلى أنه كان مرصودا على قوائم مكافحة الإرهاب. وتابعت “المحتجز هدد بقتل الجميع وهتف الله أكبر”.

وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الموجود في بروكسل للمشاركة في قمة الاتحاد الأوروبي، إنه سيعود إلى فرنسا للإشراف على كيفية التعامل مع الحادث وتبعاته.

ويقود مسؤولو مكافحة الإرهاب التحقيق بشأن الهجمات.

المصدر