كيف أدارت السنغال وموريتانيا حقول الغاز بينهما؟

ختارت السنغال وموريتانيا نموذج منظمة استثمار نهر السنغال من حيث الإدارة المشتركة للموارد.

وهكذا سيتبادل البلدان الفوائد والتكاليف لاستغلال حقل غاز السلحفاة/آحميّم الكبير (الذي يقع على بعد 125 كيلومترا قبالة سواحل البلدين). ذلك ما تم التأكيد عليه يوم الأحد 25 مارس في داكار من قبل رئيس الوزراء السنغالي محمد عبد الله ديون خلال لقاء إعلامي.

وأعاد رئيس الحكومة التأكيد على أن الرئيسين عزيز وصال قررا بحكمة عظيمة إدارة هذه الموارد معاً وتقاسمها بالتساوي.

وأشار الوزير إلى أن “أول اكتشاف للغاز وقع في باندا ، وهي منطقة موريتانية 100 بالمائة. وقد سمح ذلك للشركات الأجنبية بالاهتمام بالغاز الطبيعي على طول الحدود البحرية بين البلدين. بالإضافة إلى ذلك، شدد ديون على أن الاتفاقية الموقعة بين موريتانيا والسنغال ستقدم إلى برلماني البلدين.

يُذكر أن السنغال وموريتانيا بالأحرف الأولى في فبراير الماضي على اتفاق تعاون حكومي دولي يسمح لهما باستغلال حقل الغاز الذي تقدر احتياطياته بـ 450 مليار متر مكعب.

المصدر