موريتانيا والسنغال توقّعان اتفاق الصيد منتصف إبريل

أعلن وزير الصيد السنغالي عمر غي  أن اتفاقية الصيد السنغالية الموريتانية التي كان من المنتظر توقيعها في نهاية مارس سيتم التوقيع عليها في نهاية الأمر منتصف إبريل الجاري.

وقال الوزير غي في مقابلة صحفية لقد تم إكمال العمل وقد اقترح نظيري الموريتاني المجيء إلى داكار لوضع اللمسات الأخيرة على الاتفاقات لتوقيعها، وما يؤخر الزيارة حتى الآن هو ازدحام جدول أعمال الوزير الموريتاني الذي طلب التأجيل إلى منتصف إبريل.

وشدد غي على أنه تم إنجاز العمل فيما يتعلق بالجانب السنغالي، فقد أرسلت-يقول الوزير- وفداً فنياً يتألف من مدير الصيد ومدير الصناعة ومدير حماية ومراقبة مصايد الأسماك، يرافقه وفد يمثل جميع الصيادين.

خلال زيارة إلى نواكشوط في 9 فبراير أعطى الرئيس السنغالي ماكي صال ونظيره الموريتاني محمد ولد عبد العزيز تعليمات لتوقيع اتفاقيات الصيد وهو ملف يسمم العلاقات بين البلدين منذ بضع سنوات. وقال الوزير إنّ المفاوضات التي جرت للتوقيع على بروتوكول الاتفاق “كانت في إطار أخوي للغاية”، وسنوقع على ما اتفقنا عليه “وفقاً لتعليمات رئيسينا”.

يذكر أن هذا ثاني تأجيل للتوقيع على الاتفاق، فالوزير السنغالي أعلن الأسبوع الماضي أن الوزير الموريتاني في الأسبوع الأول من شهر إبريل، الأسبوع الجاري، وهي الزيارة التي يبدو أنها تأجّلت مجدّدا، بعد التأجيل عن الموعد الأصلي 31 مارس 2018 حسب ما حدّده الرئيسان.

المصدر