جميل منصور يحاول إنقاذ المنتدى (التفاصيل)

قال الرئيس السابق لحزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية “تواصل” محمد جميل ولد منصور، إن الاتصالات الماضية التي جرت بين المنتدى والسلطة وأحزابها كانت بمبادرة من السلطة.

وأضاف ولد منصور في تدوينة بصفحته بموقع فيسبوك إن هذه الاتصالات “لم تنته إلى نتيجة و لعل السبب الرئيسي في ذلك هو عدم جدية السلطة و رفضها لما يستحق أن يكون مادة لمفاوضات جدية مع المعارضة الديمقراطية”، بحسب تعبيره.

وأوضح القيادي المعارض أنه لا ينفي حصول بعض الارتباك والتردد من جهة المعارضة، لافتا إلى أنه لا مشكلة في أن تبادر المعارضة للاتصال.

وقال ولد منصور إنه “ليس عيبا أن تجري اتصالات بين خصوم و حتى أعداء و ليس عيبا أن تكون علنية أو سرية فالسياق و الموضوع و الأجواء هي التي تحدد ذلك”، معتبرا أن “مجرد التشكيك أو الاتهام لأن اتصالا وقع أو لقاء انعقد ينتمي لمنطق البساطة و العاطفية الزائدة و لا يليق بمن يعتبر نفسه سياسيا معنيا بالشأن العام”.

كما وصف المنتدى بأنه كان واضحا في أطروحته الأصلية حول الحوار الذي يشترط له تمهيدا “يوفر الحد الأدنى من الثقة، خصوصا أن تجارب الحوار السابقة أعطت الانطباع أن السلطة غير جادة فلزم الحذر و الاحتياط، و من يثق في نفسه و في أطروحته لا يخشى اتصالا أو اجتماعا سريا كان أو علنيا” .

وشدد ولد منصور على أن “الحاجة ملحة لتجاوز الوضع المتأزم الراهن و الإقدام على الاستحقاقات القادمة بالحد المعقول من التفاهم على قواعد اللعبة و ضوابط المنافسة”.

المصدر