الشرطة تفرق بالقوة وقفة للدكاترة العلميين أمام الرئاسة

رقت الشرطة الموريتانية بالقوة وقفة للدكاترة العلميون المتعاونين بكلية العلوم والتقنيات .
وجاءت الوقفة لإطلاع الرئيس على ما يعانونه حسب بيان الدكاترة الذي استنكر استخدام القوة ضدهم دون مراعاة المستوى العلمي للأساتذة الواقفين وحقهم الدستوري في التظاهر السلمي حسب البيان
واستنكر الدكاترة التصرفالذي وصفوه بالهمجي الفاضح الغير أخلاقي الذي قامت به الشرطة باستعمال القوة الأمنية ضد أساتذة الجامعة.
نص البيان:

” نظم تجمع الدكاترة العلميين المتعاونين بكلية العلوم والتقنيات وقفة سلمية أمام رئاسة الجمهورية بغية إطلاع فخامة رئيس الجمهورية على الوضعية المزرية التي يزاول فيها الأساتذة عملية التدريس وحيثيات الإضراب المفتوح الذي ينظمه الأساتذة منذ يوم الإثنين الماضي مما تسبب في توقف الدروس بالكلية في هذه الظرفية الحساسة مما يهدد مستقبل الطلاب والامتحانات على الأبواب؛ تفاجئنا بالحضور المفاجئ للشرطة وإصرارهم على فض الوقفة حتى ولو تطلب ذلك تفريق الأساتذة بالقوة وهو ما حصل بالفعل دون مراعاة المستوى العلمي للأساتذة الواقفين وحقهم الدستوري في التظاهر السلمي.
إننا في التجمع ندين بشدة هذا التصرف الهمجي الفاضح الغير أخلاقي الذي قامت به الشرطة باستعمال القوة الأمنية ضد أساتذة الجامعة ونحتفظ بحقنا القانوني في مقاضاة الفاعلين بشكل مباشر وغير مباشر والبدأ فعليا في الإجراءات القانونية اللازمة لذلك.
عن التجمع
مسؤول الإعلام: الدكتور محمد خليفه.
#أزمة_الدكاترة_العلميين “