الكونفدرالية الوطنية لعمال موريتانيا تحشد أنصارها

 

حشدت الكونفدرالية الوطنية لعمال موريتانيا CNTM أنصارها في العديد من القطاعات بمناسبة العيد الدولي للشغل رافضة ما أسمته “المماطلة في انتخابات التمثيلية النقابية”.

وقد توزعت الشعارات المرفوعة خلال مسيرات الكونفدرالية بين قطاعي الصحة والتعليم بالأساس، حيث طالب العمال بتوزيع القطع الأرضية على المعلمين، وطالبت النقابة الحرة للمعلمين الموريتانيين بزيادة الأجور وتحسين ظروف العمل والمعيشة، ورفعت النقابة المستقلة لأساتذة التعليم الثانوي مطلبا بصرف علاوة مرحلة التعليم الثانوي مع تطبيق صيغة 2012 التوافقية لأسلاك التعليم الثانوي.

وطالبت النقابة الوطنية للصحة بزيادة علاوة الخطر وباكتتاب الممرضين والقابلات الأحرار، ورفع قسم مستشفى الصداقة مطالب الحصول على جميع العلاوات وجعلها على كشف الراتب، وحملت النقابة شعار: “كفانا حلما” مطالبة بمجانية الحالات المستعجلة وإلغاء نظام الأسلاك وزيادة الرواتب.

وتضمن جناح الكونفدرالية حضورا لعمال قطاعات أخرى من بينها عمال موريبوصت الذين طالبوا بتطبيق زيادات 50% لسنتي 2005 و2006 فيما طالب عمال بلدية لكصر بمنحهم التأمين الصحي، وكان لعمال التلفزة الموريتانية حضور من خلال شعار: “وحدتنا ضمان بقائنا”.

ويتولى رئاسة هذه الكونفدرالية محمد أحمد ولد السالك، وهي كونفدرالية محسوبة على التيار الإسلامي.