إضراب يلغي 1000 استشارة و45 عملية في مستشفيات نواكشوط

قدر نائب الأمين العام للنقابة الوطنية للصحة الدكتور عبد الله ولد محمد محمود عدد الاستشارات التي تم إلغاؤها اليوم الاثنين جراء الإضراب المفتوح للأطباء بـ1000 استشارة في مستشفيات نواكشوط الثلاث الكبرى، إضافة لما بين 45 إلى 50 عملية جراحية غير مستعجلة.

وأضاف ولد محمد محمود في تصريح للأخبار إن هذه النسبة تتعلق بمستشفيات نواكشوط، في حين أن الإضراب طال مختلف المستشفيات والمراكز الصحية في عموم البلاد، وألغيت فيها استشارات وعمليات كانت مقررة.

وقال ولد محمد محمود إن نسبة التجاوب مع الإضراب المفتوح الذي دخله الأطباء منذ ساعات الصباح تراوحت ما بين 90 إلى 95%، مؤكدا أن العمل شُلَّ بشكل كامل في العديد من المؤسسات الصحية باستثناء النشاط الذي قرر الأطباء الإبقاء عليه.

وأكد ولد محمد محمود أن حوالي 80 اسكانير كانت مقررة اليوم في نواكشوط تم إلغاؤها، مذكرا بأن الأطباء حاولوا بكل الوسائل تفادي الوصول إلى هذه النقطة، ونبهوا للأوضاع التي وصلها القطاع، وضرورة الاستجابة لمطالبهم غير أن الجهات المسؤولة فضلت التصامم عن مطالبهم، وتجاهلها بشكل تام.

وشدد ولد محمد محمود على أن الأطباء ماضون في إضرابهم الشرعي بكل مسؤولية، واحترام للقانون، واستحضار لحال المواطن، مردفا أن الحالات المستعجلة ستجد من يتعامل معها بكل مهنية، ويقدم لها ما تحتاجه في المستشفيات والمراكز الصحية.

ودخل الأطباء الموريتانيون اليوم الاثنين في إضراب مفتوح عن العمل، وذلك بعد التوقف عن العمل بشكل محدود خلال الأسابيع الماضية.

ويرفع الأطباء في إضرابهم مطالب من بينها مجانية الحالات المستعجلة في المستشفيات الموريتانية، ومواجهة تزوير الأدوية، وإشراك الأخصائيين في شراء التجهيزات، إضافة لتحسين ظروف الكادر الطبي، ورفع رواتبه.

المصدر