شهيدان وإصابة مراسل القناة الجزائرية في المواجهات مع الإحتلال في غزة

استشهد شابان وأصيب قرابة 300 مواطن آخرين جراء تصدي قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، لآلاف الفلسطينيين الذين زحفوا صوب السياج الحدودي المحيط بقطاع غزة.
وقالت وزارة الصحة في غزة إن الشاب أنس حمدان قديح ( 21 عاما) استشهد برصاص الاحتلال شرق خان يونس، كما استشهاد مصعب يوسف ابراهيم ابو ليلة (29 عاما) شرق جباليا.
واعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني أن مجموع ما تعاملت معه أطقم الإسعاف التابعة للجمعية حتى الساعة 12:30 من ظهر اليوم بلغ 257 إصابة موزعة على النحو التالي: (165 رصاص حي، و40 اختناق غاز، و19 شظايا، و33 ضربات غاز، وتوزعت على النحو التالي: 35 شمال غزة، 87 غزة، و29 الوسطى، و68 خانيونس، و38 رفح).
وقال مراسل معا من الميدان إن محاولات عدة جرت لاقتحام السياج الحدودي، تصدت لها قوات الاحتلال بإطلاق النار من سلاح القناصة المتوضعين على مشارف القطاع.
وأفاد المراسل أن مصور التلفزيون الجزائري عمر حمدان أصيب برصاص الاحتلال خلال تغطيته على الحدود الشرقية لقطاع غزة.
وقال شهود عيان إن سيارات الإسعاف تعمل على نقل الجرحى وأن هناك أعدادا متزايدة من الإصابات في صفوف المتظاهرين بعضها وصفت بالخطيرة.

وكالات