إعلامي إسرائيلي يتوعد أردوغان ويربط هبوط الليرة بـ”العائلة اليهودية التي تمتلك نصف ثروة العالم”

في ما اعتبره أنصار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تعزيزاً لكلامه بأن هناك “مؤامرة” تستهدفه عبر ضرب العملة المحلية “الليرة، كتب الإعلامي الإسرائيلي إيدي كوهين على حسابه على “تويتر” : “خسران يا أردوغان . بعد 48 ساعة على إهانة السفير الاسرائيلي في المطار .. هوت الليرة التركية إلى أدنى مستوى لها في تاريخ كل تركيا .. ألا تعلم أن نصف ثروة العالم لعائلة يهودية وحدة فقط وهي الداعم الاول لإسرائيل فكيف بأثرياء اليهود الكثر الآخرين .. القادم أدهى”.

وكان أردوغان دعا أول أمس المواطنين الأتراك إلى المشاركة في إفساد المؤامرة الاقتصادية التي تحاك ضد تركيا عبر تحويل ما بحوزتهم من عملات أجنبية إلى الليرة التركية.

وتوعد “أردوغان” في كلمة ألقاها خلال التجمع الانتخابي الأول لحزب “العدالة والتنمية” في ولاية “أرضروم” بالرد على القطاع المالي في حال التلاعب بالعملات، وجعلهم يدفعون ثمنا باهظا مقابل ذلك، مؤكدا أن بلاده تقف ضد الألاعيب التي تحاك ضدها عبر الأدوات التي تملكها.

واعتبر أردوغان إن تركيا تتعرض لهجمة خارجية (لم يحدد أي جهة) شبيهة بأحداث “غزي بارك” التي اندلعت في 27 مايو 2013، إثر اقتلاع بعض الأشجار من منتزه “غزي” المطل على ساحة “تقسيم” العريقة في قلب إسطنبول، في إطار مخطط لإعادة تأهيل المنطقة. وقال: “لوبي الفائدة ينهال علينا كما كان الأمر في أحداث غزي، لا تحاولوا لن تستطيعوا تحقيق مآربكم”.

المصدر