إن سعيكم لشتى..

لشتان ما بين اليزيدينِ في الندى :: يزيدِ سليمٍ والأغرِ ابنِ حاتمِ

لشتان مابين أستاذ الفيزياء الداعية المجاهد، عبد الله ولد محمدن تغمده الله بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته، وبين المحامي الفاشل محمد ولد امين.

رجل تعلق بأحباب النبي صلى الله عليه سلم وتعلق بحياة الصحابة سمتا وهديا وتماهيا.
ورجل تعلق بمن سب النبي صلى الله عليه وسلم وسبسب تحته مدافعا عنه (اتفو بالكاره النبي)

خالص العزاء لجماعة القرآن والإيمان؛ جماعةِ الدعوة والتبليغ في وفاة الداعية المجاهد، عبد الله ولد محمدن الذي قضى نحبه فجر اليوم في محراب روضة من رياض الجنة المعمورة به وبأحبابه، ما انفكوا راتعين فيها، لاينقطعون عنها، ولا عن تلاوة كتاب الله وتدارسه فيها آناء الليل وأطراف النهار.
عزاؤنا لجميع المسلمين
عليك سلامُ الله قيسَ بن عاصمٍ :: ورحمتُهُ ما شاءَ أن يترحّما
وما كان قيسٌ هُلْكه هُلْكُ واحدٍ :: ولكنّـه بُنيانُ قوم تهدما

لمثل هذا فليعمل العاملون

زار الرموس مجيد ليلة الجمعه :: شيخ حوى شيم المعروف مجتمعه
فكم دعا زمرا للحق يوضحه :: لهم برفق ولين لائح وضعه
وكم خطا خطوة لله خالصة :: يدعو ويرشد فساقا ومبتدعه
فعابد الله للأحباب مفخرة :: ونعم حصد الذي في عمره زرعه
حاز المكارم من علم ومن عمل :: ونهر معرفة الفزياء قد جرعه
وعزمه لاعتكاف في المدينة من :: شوق عظيم من الأحباب قد رضعه
الزهد والفكر في الأخرى سجيته :: وحين يدعو ترى الآذان مستمعه
والبر والذكر والإحسان ديدنه :: من هديه زمرة الإيمان منتفعه
ولم يكن ليرى يبغي حطام دنا :: وقل أن تره في راحة ودعه
فرحمة الله تسقي لحده فيرى :: حياته في جنان الخلد متسعه
ثم الصلاة على الهادي وعترته :: *وصحبه ما بدت ورقاء مرتفعه

كامل العزاء

من صفحة المدون:  sidi mouamed