تركيا.. أول سيارة محلية الصنع موفّرة للوقود مطلع 2020

بعد 52 عاما على إنتاج سيارة «أناضول» محلية الصنع، سيتحول حلم تركيا في صناعة أول سيارة محلية مرة أخرى إلى حقيقة، وذلك عقب الإعلان عن تأسيس شركة تعاونية تضم 5 شركات تركية لهذا الغرض.
فقد قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس الأول أنه تم تحديد الرئيس التنفيذي للشركة المسؤولة عن مشروع إنتاج السيارة محلية الصنع، مبيناً أن القيمة الاستثمارية للمشروع بلغت قرابة 3.5 مليار يورو.
جاء ذلك في كلمة له في ولاية ملاطيا أشار فيها إلى الانتهاء من التحضير للتحليلات التقنية والمالية للمشروع. وأوضح أردوغان أن تركيا تصدّر منتجات تدخل في صناعة السيارات إلى 193 بلدًا في 5 قارات، مشيرا إلى أن صادرات قطاع السيارات تصدّرت قائمة الصادرات التركية في الأعوام الـ 12 الأخيرة.
يذكر ان اردوغان دأب على المطالبة منذ عام 2011 بإحياء صناعة السيارات الكاملة التي توقف انتاجها عام 1984.
وإثر ذلك أعدت جمعية صناعة السيارات التركية تقريرا بشأن المشروع وقدمته إلى الحكومة في 29 سبتمبر/ 2011، غير أنه تعرض لانتقادات كثيرة، ولم يرَ المشروع النور.
لكن في نوفمبر الماضي، وبالتنسيق مع وزارة العلوم والصناعة والتكنولوجيا واتحاد الغرف والبورصات التركي، تم توقيع بروتوكول تعاون لتشكيل مجموعة مشتركة لإنتاج السيارة المحلية. ويعتبر مشروع السيارة المحلية نقطة تحول مهمة بالنسبة للصناعة والتكنولوجيا التركية.
وتقول مجموعة الشركات القائمة على المشروع بأنها ستصمم السيارة وفقا لآراء وتطلعات الشعب التركي، حيث تُجري دراسة واسعة في عموم البلاد حول آراء المواطنين في هذا الشأن.
وتخطط الشركة لطرح 5 نماذج من السيارة في الأسواق، على أن تكون 3 منها قائمة على نفس الهيكل.
وكان أردوغان قد قال خلال التعريف بمشروع السيارة في نوفمبر الماضي «ننتظر من شركاء المشروع الإسراع في مرحلة التحضير واستكمال النموذج لغاية 2019 على أقصى تقدير، والبدء بالإنتاج التسلسلي عام 2021».
جدير بالذكر أن رجل الأعمال التركي الراحل وهبي كوتش أنتج أول سيارة تركية محلية الصنع بالكامل عام 1966، واعتبرت الخطوة الصناعية الأهم في تركيا خلال تلك الفترة.
وأُنتجت السيارة التي حملت اسم «اناضول» في معامل شركة «أوتوسان» المساهمة لصناعة السيارات التي أسسها كوتش.
وقال بيرنار ناهوم، أحد مؤسسي الشركة «سيارة أناضول لعبت دورا كبيرا في وقت كانت فيه البلاد بأمسّ الحاجة إلى سيارة محلية». وأضاف «لو لم يتم إطلاق مشروع أناضول، ربما كانت صناعة السيارات في تركيا ستتأخر زمنا طويلا».
وحتى إيقاف إنتاجها عام 1984، تم طرح 93 ألفا و188 مركبة من «أناضول»، 62 ألفا و923 من نوع السيارات العادية، و30 ألفا و265 من طراز «بيك آب».