حرق جماعي للشهادات من قبل أساتذة التعليم العالي أمام البرلمان الموريتاني

 عدد من الأساتذة المتعاونين بالمعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية شهاداتهم للدكتوراه، وذلك احتجاجا على عدم تلبية مطالبهم بما فيها حرمانهم من حقوق تعود إلى خمس سنوات، كما يقولون.

واستعرض الأستاذة المحتجون أمام البرلمان بنواكشوط صباح اليوم الاثنين 04 يونيو 2018 شهادات الدكتوراه العلمية التي يحملونها، قبل أن يسكبوا عليها الوقود ويضرمون فيها النيران.

وقال د.عبد الله محمد بمب وهو أحد الأساتذة الذين أحرقوا شهاداتهم متحدثا للأخبار إن عملية الحريق تعبير سلمي عن التذمر من الوضع المزري الذي يعيشه الأساتذة المتعاونون داخل مؤسسة المعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية.

وأضاف ولد محمد بمب إن الأساتذة عبروا عن مطالب سلمية بحقوق والتزامات متراكمة منذ سنوات يتعلق بعضها بالتدريس وحقوق الرقابة والنقاش، إضافة إلى مطالب بالعقود والاكتتاب.

كما لفت إلى أن شعبتي الاقتصاد الإسلامي والحضارة والإعلام بالمعهد العالي تقومان على مجموعة الأساتذة المتعاونين، مشيرا إلى أنه سبق التعبير إيصال مطالب المجموعة إلى الجهات المعنية بها دون جدوى.

 

المصدر