مرثية العلامة عبد الله بن بيه لفقيد العلم و الورع  الشيخ الحاج ول فحف

بسم الله الرحمن الرحيم.. عزاء في الفقيد الكبير العلامة  الحاج بن السالك ولد فحف:

بعد عمر معمور بالذكر والتذكير والقراءة والإقراء، مقيماً على المحجة البيضاء، يمضي شيخنا وبركتنا وقدوتنا اليوم على الطريق الميتاء، مودعاً بالدعاء والثناء، إنه العلامة الزاهد العابد البركة الشيخ الحاج بن السالك ولد فحف، من عمت بركته الأرجاء وانتفع بعلمه القرباء والغرباء، فنسأله سبحانه أن يسكنه فسيح جناته وينزله منازل الأولياء، وأن يديم نعمته بالعلم والبركة في الأبناء.

وهذه أبيات تعزية من محبه والمعتز بقربه:

إلى رحمة الرَّحمن ذي الرَّحَماتِ
مضى شيخُنا الميمونُ ذو البَركاتِ
مضى غيرَ مَقْلِيِّ المُقام مُودَّعاً
بحُسن ثناءِ النّاس والدَّعواتِ
لقد كان نبراساً جَلا كلَّ ظُلمةٍ
عن افئدةٍ غُلفٍ من الظُّلُماتِ
فأحيا مَواتاً من قُلوبٍ مريضةٍ
وأحيا من الأحكامِ كلَّ مُمَاتِ
لدى الحاج تُقْضى كلُّ حاجٍ                          لِعِلْمٍ ومن يسعى لدَفْعِ شَكاةِ
فقد كان فينا سالكاً وابنَ سالكٍ
طريقةَ أسلافٍ نَمَوْهُ هُداةِ
سَيَذْكُرهُ صَوْمُ الصَّياهِد قائظا
ويَذْكُرُه القرآنُ في السَّبَراتِ
فَصَبْرا مُريديهِ فأبناءُ شَيْخِنا
وكلُّ قَبيلِ الشَّيْخِ في النَّفَحاتِ
لَهُمْ بَرَكاتٌ قد توارثَ سِرَّها
أكارِمُ من مَسُّومةَ السَّرَواتِ
صلاةٌ على المختارِ مَن في وَفاتِه
عَزاءٌ لكلّ الخَلْقِ في الوَفَيَاتِ

عبد الله بن الشيخ المحفوظ بن بيه