السعودية تستدعي سفيرها لدى كندا وتطرد السفير الكندي بالرياض

أصدرت وزارة الخارجية بالمملكة العربية السعودية بيانا شديد اللهجة بشأن تدخل كندا في الشؤون الداخلية للمملكة العربية السعودية حسبما صرحت وزارة الخارجية السعودية مُتخذة عدة قرارات ضمن هذا البيان العنيف والذي جاء فيه عن استدعاء سفير خادم الحرمين الشريفين لدى كندا مع اعتبار السفير الكندي لدى المملكة العربية السعودية هو شخص غير مرغوب فيه مع منحه مُهلة 24 ساعة لمغادرة البلاد. وهو ما يعني قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين والتي شهدت توترا في الساعات الماضية مما دفع المملكة لطرد السفير الكندي من السعودية.

كندا تتدخل في الشئون الداخلية السعودية

هذا وقد اعتبرت المملكة العربية السعودية أن ماصدر عن كندا من طلب للإفراج الفوري عمن تم وصفهم بـ “نشطاء المجتمع المدني” والذين تم توقيفهم في السعودية مؤخرا هو تدخلا صارخا في شئون المملكة الداخلية مُتناسية على حد وصف البيان أن للمملكة العربية السعودية نظام قضائي ينبغي احترامه كونه جهة متخصصة لمباشرة هذه الموضوعات دون تدخل من أي طرف خارجي وإلا سيجد رد حاسم.

رد فعل السعودية بشأن تدخل كندا في شئونها الداخلية

هذا وقد أعلنت المملكة في رد فعلها أنها ترفض وتستهجن التدخل في شئونها الداخلي كما أن كلمة فورا التي ذُكرت غير مرغوبة كما قررت المملكة استدعاء سفير خادم الحرمين الشريفين لدى كندا وكذلك تم إعلان سفير دولة كندا في السعودية شخص غير مرغوب فيه وعليه مغادرة أراضي المملكة في خلال 24 ساعة. كما أكدت المملكة أنها أحرص من أي دولة أخرى بشؤون أبنائها. وفي النهاية احتفظت المملكة بحق اتخاذ أي إجراءات أخرى تجاه أي تدخلات في شؤونها الداخلية.

بيان وزارة الخارجية السعودية بشأن التدخل الكندي إن هذا الموقف السلبي والمستغرب من كندا يُعد ادعاءً غير صحيح جملة وتفصيلًا ومجاف للحقيقة، وأنه لم يبن على أي معلومات أو وقائع صحيحة وأن إيقاف المذكورين تم من قبل الجهة المختصة وهي النيابة العامة لاتهامهم بارتكاب جرائم توجب الإيقاف وفقًا للإجراءات النظامية المتبعة التي كفلت لهم حقوقهم المعتبرة شرعًا ونظامًا ووفرت لهم جميع الضمانات خلال مرحلتي التحقيق والمحاكمة.

كما أن الموقف الكندي يُعد تدخلًا صريحًا وسافرًا في الشؤون الداخلية للمملكة العربية السعودية ومخالفًا لأبسط الأعراف الدولية وجميع المواثيق التي تحكم العلاقات بين الدول، ويعد تجاوزًا كبيرًا وغير مقبول على أنظمة المملكة وإجراءاتها المتبعة وتجاوزًا على السلطة القضائية في المملكة وإخلالًا بمبدأ السيادة، فالمملكة العربية السعودية عبر تاريخها الطويل لم ولن تقبل التدخل في شؤونها الداخلية أو فرص إملاءات عليها من أي دولة كانت، وتعتبر الموقف الكندي هجومًا على المملكة العربية السعودية يستوجب اتخاذ موقف حازم تجاهه يردع كل من يحاول المساس بسيادة المملكة العربية السعودية، ومن المؤسف جدًّا أن يرد في البيان عبارة (الإفراج فورًا) وهو أمر مستهجن وغير مقبول في العلاقات بين الدول، وأن المملكة العربية السعودية وهي تعبر عن رفضها المطلق والقاطع لموقف الحكومة الكندية، فإنها تؤكد حرصها على عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول بما فيها كندا وترفض رفضًا قاطعًا تدخل الدول الأخرى في شؤونها الداخلية وعلاقاتها بأبنائها المواطنين، وأن أي محاولة أخرى في هذا الجانب من كندا تعني أنه مسموح لنا بالتدخل في الشؤون الداخلية الكندية.

ولتعلم كندا وغيرها من الدول أن المملكة أحرص على أبنائها من غيرها، وعليه فإن المملكة تعلن استدعاء سفير خادم الحرمين الشريفين في كندا للتشاور وتعتبر السفير الكندي في المملكة العربية السعودية شخصًا غير مرغوب فيه وعليه مغادرة المملكة خلال ال (24) ساعة القادمة، كما تعلن تجميد كافة التعاملات التجارية والاستثمارية الجديدة بين المملكة وكندا مع احتفاظها بحقها في اتخاذ إجراءات أخرى. اقرأ أيضا