مدانان بتهمة محاولة الالتحاق بالقاعدة يناشدان الرئيس الموريتاني العفو

أعلن السجينان بالسجن المركزي بنواكشوط أحمد ولد لغويلي، وباب الناجي ولد أحمد في بيان تلقى موقع الأخبار نسخة منه، براءتهما “من كل ما قد سبق من الأفكار الخاطئة كالغلو والتطرف والتكفير”، مطالبين بحوار عاجل، ومؤكدين أن “الرجوع إلى الحق حق”.

وثمن البيان “ما قام به الرئيس محمد ولد عبد العزيز مع أبناء الوطن أمثال أحمد ولد عبد العزيز و محمدو ولد صلاحى”، لافتين إلى أنه “أدخل عليهم وعلى ذويهم الفرحة والسرور”.

وأوقف باب الناجي ولد أحمد بمعبر كوكي الزمال الحدودي مع جمهورية مالي خلال شهر ديسمبر 2017، قبل أن يعتقل أحمد ولد لغويلي بعده بأربعة أيام من محل تجاري يعمل به في سوق ولد الحسن بمقاطعة توجنين في العاصمة نواكشوط.

وقبل نحو ثلاثة أشهر جرت وقائع محاكمتهما، حيث أدينا بتهمة محاولة الالتحاق بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وتم الحكم على باب الناجي بالسجن 10 سنوات، فيما حكم على ولد لغويلي بـ 5 سنوات.

المصدر: الأخبار