ولد أمين يحدث مفاجأة الشوط الأول من انتخابات سبتمبر

احتل حزب التحالف الوطني الديمقراطي، بقيادة د. يعقوب ولد امَّين، المرتبة الثانية من حيث عدد المقاعد النيابية التي حصلت عليه أحزاب المعارضة في موريتانيا؛ بعد حزب “تواصل” الذي تصدر تلك الأحزاب بأربعة نواب حتى الآن.

وبلغ العدد الإجمالي للمقاعد النيابية التي تحصلت عليها المعارضة مجتمعة بموجب النتائج المعلن عنها الليلة البارحة من طرف رئيس اللجنة الانتخابية الوطنية المستقلة، محمد فال ولد بلال، 37 مقعدا ضمن 131 تم حسمها في الجولة الأولى من الاقتراع النيابي؛ ما يعني أنها ما تزال بحاجة لإحراز  53 مقعدا على الأقل في جولة الإعادة من أجل تأمين “الثلث المعطل” فى البرلمان والذي يمكنها من تحقيق وعودها للناخبين بمنع أي محاولة من السلطة لإجراء تعديل على الدستور عبر مؤتمر برلماني.

 وتنافس أحزاب المعارضة فى الشوط الثاني على مستوى 6 دوائر انتخابية تضم 12 مقعدا برلمانيا هي: گرو باركيول (ولاية لعصابة) وروصو وكرمسين (ولاية الترارزة) وبوغي و أمباي ( ولاية لبراكنة) وازويرات (ولاية تيرس زمور).

و في هذه النتائج الأولية تقدم حزب ولد امَّين على حزب التكتل قيادة زعيم المعارضة التاريخي أحمدولد داداه، علما بأن التحالف الوطني الديمقراطي تأسس بعد استفتاء 2017 الذي شارك فيه مؤسسوه المنتمون أنذاك للتكتل بعد أن رفضوا قرار هذا الأخير مقاطعة الحوار الممهد لذلك الاستحقاق السياسي.

جاء ترتيب احزاب المعارضة (المعاهدة والمنتدى والتكتل معا) حسب عدد المقاعد البرلمانية التي حسمت في الجولة الأولى، على النحو التالي :

تواصل : 14 نائبا

التحالف الوطني (ولد امين) : 4 نواب

التكتل : 3 نواب

تقدم : 3 نواب

التحالف الشعبي : 3

الصواب : 3 نواب

عادل: 2

الوئام: 2

التحالف من اجل العدالة والديمقراطية / حرة التجديد: 1

طلائع التغيير : 1

الشورى 1

الغد1

المصدر