وأخيرا.. انعقادالجلسة الأولى للبرلمان الموريتاني

بعد تأخر دام أسبوعا افتتحت في العاصمة الموريتانية نواكشوط الجلسة الأولى للدورة الأولى للبرلمان الجديد.

وينص القانون الموريتاني على أن البرلمان يعقد سنويا دورتين عاديتين تبدأ الأولى منهما في أول أيام العمل من شهر أكتوبر وتستمر أربعة أشهر، وتبدأ الثانية في أول أيام عمل شهر أبريل وتستمر هي الأخرى أربعة أشهر وتم خلال هذه الجلسة انتخاب رئيس جديد للبرلمان وكان الفوز من نصيب الشيخ ولد باية بمائة وثمانية عشر صوت من أصل مائة وتسعة واربعين صوت.

وقال النائب عن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، سيد أحمد ولد أحمد:”أعقتد ان هذا التصویت جسد الاتجاه العام عند نواب الاغلبية. وانه مرشح مزكی من طرف القيادة الوطنية ومن طرف رئيس الجمهورية ومن طرف الحزب ومن طرفنا نحن كأغلبية وبالاضافة إلی ذلك فإن الرجل عنده كفاءات وتجربة كبيرة وكان موضع إجماع جميع نواب الأغلبية”.

وكان نواب كتلة المعارضة قد نظموا احتجاجات خلال الأسبوع الماضي على تأخير الجلسة الافتتاحية معتبرين ذالك خرقا سافرا لنص القانون وليس مبررا.

وقال النائب عن حزب التكتل المعارض، العيد ولد محمدن:”لايسعنا في بداية هذه الجلسة إلا أن نستحضر خروقات وانتهاك الدستور والذي بدأت به الحكومة والسلطة التنفيذية والأغلبية، فيما يخص مواد انعقاد الدورة البرلمانية التي كانت يجب أن تحدد بأول شهر أكتوبر”.

يرى البعض أن تأخير جلسات البرلمان سببه هو إصابة مرشح الأغلبية الذي تعرض لحادث سير تسبب في نقله للعلاج في فرنسا.

بدأ البرلمان الموريتاني جلساته وقد دخلته شخصيات معارضة قوية وغاب عنه حتى الآن النائب بيرام ولد اعبيدي الذي مازال خلف قضبان سجنه.

المصدر