الخارجية الموريتانية تجري تغييرات جزئية في السلك الدبلوماسي

جرت الخارجية الموريتانية تغييرات في السلك الدبلوماسي، لفت النظر فيها التراجع عن قرار بإقالة ثلاثة من السفراء من مناصبهم، كان على وشك صدوره، يتعلق الامر بالسفراء في: فرنسا، الولايات المتحدة الأمريكية وممثل موريتانيا في هيئة الأمم المتحدة.

فقد كانت الخارجية على وشك تعيين الوزيرة السابق كمبه با سفيرة في باريس، نتيجة لظروفها الصحية التي على إثرها تقرر خروجها من الحكومة والبحث لها عن منصب خارج البلاد، تتابع من خلاله وضعيتها الصحية، فكان من المتوقع أن تحل محل السفيرة عيشة بنت امحيحم.

إلا أن التغييرات التي صدرت مذكرة بشأنها، إقتصرت على تعيين:  محمد ولد مكحله ولد اعباده السفير الموريتاني السابق في مالي، سفيرا في أنغولا، بينما تم تعيين السفير السابق بنفس البلد سيدي البكاي ولد حمادي سفيرا تركيا، خلفا لمحمد أحمد ولد محمد الأمين الذي تم تعيينه سفيرا في جمهورية مالي.

وبموجب نفس المذكرة الصادرة عن وزير الحارجية الموريتانية اسماعيل ولد الشيخ أحمد، تم تعيين الوزير السابق للثقافة محمد الأمين ولد الشيخ، سفيرا لموريتانيا في المملكة العربية السعودية، خلفا لحمادي ولد اميمو الذي إختار مقعده في الجمعية الوطنية على الوظيفة.

المصدر