مغادرة الضيوف مدينة النعمة وبقاء الساكنة يعانون

بدأت في الدقائق الأولى من انتهاء العرض العسكري الذي جرى يوم أمس الأربعاء في مدينة النعمة عاصمة ولاية الحوض الشرقي، مغادرة الضيوف المدينة، ليبقى الساكنة ومعاناتهم، بعد أن كانت مدينتهم خلال الأشهر الماضية قبلة للضيوف من مختلف أنحاء موريتانيا.

واليوم غادر الكل المدينة وبقي الساكنة فيها، دون أن تكون للحدث إنعكاسات إيجابية عليهم، فلم تتم تسوية المشاكل التي يعاني منها هؤلاء المواطنين، ولم يتم الجلوس معهم من طرف المسؤولين الوافدين لتشخيص واقع المدينة وإيجاد تسوية عاجلة لمشاكلهم المستعصية الحل، فحتى شركة “صوملك” عجزت عن ضبط الكهرباء خلال الحدث، فشهدت المدينة إنقطالات متكررة له وأبعد السكان عن الواجهة وظهر الساسة والأطر والأعيان “الوافدين” من نواكشوط، والذين يتحول أغلبهم إلى ضيوف في المدينة، نظرا لعدم توفرهم على منازل فيها، وكالعادة بقيت المدينة وسكانها الأصليون وغادر الضيوف ومن معهم من “وافدين” من أبناء المدينة والولاية بصفة عامة.

المصدر

تعليقات الفيس بوك
اضغط على الرقم للتواصل معنا عبر الواتساب
زر الذهاب إلى الأعلى