جامعة نواكشوط تؤدب طلبة بسبب نشاطهم النقابي

استدعاء أحد الطلبة أمام المجلس التأديبي

استدعاء أحد الطلبة أمام المجلس التأديبي

 وجه المجلس التأديبي في جامعة نواكشوط استدعاء لطلبة نقابين في الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا، وذلك عقب تنظيم نشاط حول “العمل النقابي التحديات والآفاق”.

ووجهت الجامعة استدعاء لأربعة من قادة الاتحاد الوطني، وذلك عقب الندوة المنظمة أمس الثلاثاء 11 – 12 – 2018 في قاعة وادان بمباني كلية العلوم القانونية والاقتصادية ضمن فعاليات أسبوع الدخول الجامعي التاسع.

واتهمت الجامعة الطلبة الذين استدعتهم أمام المجلس التأديبي بـ”تعطيل الدروس في القاعة”، وكذا “إلغاء محاضرة مطولة حول نضال طلاب الاتحاد الوطني”.

وتحدث خلال الندوة القيادي في الاتحاد إسلم ولد احمود، ورئيس المجلس الطلابي المختار ولد أحمد سالم، إضافة للأمين العام المساعد الشيخ سيديا إسماعيل.

ولد إسماعيل قال في افتتاح الندوة إن طلبة جامعة نواكشوط لن يقبلوا محاولات الإدارة الساعية إلى عسكرة الفضاء الجامعي، مشددا على أنهم سيقفون في وجهها، منددا بما وصفه بالظلم المسلط على طلبة “الماستر”، مؤكدا وقوف الاتحاد معهم في مشكلتهم حتى تتراجع الإدارة عن ما وصفه بـ”ظلمهم”.

رئيس المجلس الطلابي للاتحاد الوطني لطلبة موريتانية المختار ولد أحمد سالم ركز في مداخلته على أن الطلاب هم وقود النضال ومحركه، مؤكدا أن الجماهير الطلابية ظلت دائما واعية بحقوقها ومستعدة للنضال عنها، وأن ذلك هو خير ضامن لتطور العمل النقابي وتقدمه.

الطالب إسلم ولد حمود تحدث في مداخلته عن أهم التحديات والعوائق التي تواجه العمل النقابي، وعد منها قلة القيادات المؤثرة في الساحة، وغياب الوعي الجماهيري بضرورة العمل النقابي وأهميته.

وفي آفاق العمل النقابي رأى ولد حمود أنها تحمل بعض الإيجابيات إذا استغلت الساحة الطلابية أحسن استغلال، وقامت النقابات بدورها التوعوي في إيصال القضية الطلابية كما يجب، وجعلت المطالب الطلابية محور اهتمامها، وأدرك الطلاب أهمية هذه المطالب، وضرورة النضال لتحقيقها.

وافتتح الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا – وهو أكبر النقابات الطلابية في الجامعة – أسبوع الدخول الجامعي يوم 05 ديسمبر، واختتم أمس الثلاثاء، ونظمت خلالها أنشطة في مختلف مؤسسات التعليم العالي في نواكشوط.

المصدر

تعليقات الفيس بوك
اضغط على الرقم للتواصل معنا عبر الواتساب
زر الذهاب إلى الأعلى